منذ أشهر، تضع mbc ثقلها في مصر، رافعةً مستوى المنافسة مع cbc و«الحياة» و«النهار». وأخيراً، خطفت المجموعة السعودية برنامج «أكس فاكتور» من cbc التي عرضت موسمه الأول العام الماضي (الأخبار 19/12/2013). قبل أشهر، تأكّد تأجيل الموسم الثاني من «أكس فاكتور» إلى شهر أيلول (سبمتبر) المقبل بسبب مشاكل في التنفيذ. يومها، أُلقي اللوم على شركة «إن ميديا» في فشل النسخة العربية الأولى من البرنامج.


ولاحقاً، أسندت مهمة الإنتاج إلى شركة ثانية، لكن فجأة اختفت الأخيرة عن السمع، فدخلت mbc على الخطّ وخطفت «أكس فاكتور». هكذا، استغلّت القناة السعودية الفرصة، وتفاوضت مع شركة Syco التي تملك حقوق ملكية البرنامج، ومع شركة FremantleMedia التي تملك حقوق إنتاجه وتوزيعه، ففازت بالعمل. انتهى «اكس فاكتور» في حضن mbc التي تطبخه على نار هادئة من دون أيّ استعجال في التنفيذ، ولن تتسرّع في أيّ خطوة تجاه المشروع، ولن تنفذه إلا بعد أن تكون راضية عن كل تفاصيله.
لكن المحطة السعودية تعاني مشكلة واحدة مهمّة، هي توقيت برامجها، لأنها تملك أهمّ ثلاثة برامج غنائية وفنية في العالم العربي: The voice الذي يعرض حالياً (السبت 20:00)، و «أراب آيدول» و«للعرب مواهب». ويبدو أنّ التحاق «اكس فاكتور» بشبكة القناة، سيقسّم أعمال المحطة بنحو بسيط، أي إنّها ستعرض برنامجاً واحداً كل ثلاثة أشهر، لكن «أم. بي. سي مصر» لم تتخذ قرارها بشأن التوقيت الملائم لانطلاق مشروعها الجديد. لم يكن فوز mbc بالبرنامج من أجل إضافته إلى شبكتها التلفزيونية فحسب، بل إنّه يندرج أيضاً ضمن خطة القائمين على المحطة في دعم وتطوير «mbc مصر» بعد تسلّم محمد عبد المتعال رئاستها قبل أشهر، ونَفض الغبار عنها بغية فرض المحطة كلاعب أساسي في سوق الفضائيات في مصر. هكذا، وجدت في الحصول على «أكس فاكتور» أكثر من نقطة لإضعاف cbc. فـ«أم. بي. سي. مصر» تعاقدت أخيراً مع الإعلامي المصري باسم يوسف لتقديم برنامجه، بعد خلافاته المعروفة مع cbc، وسيطلّ قريباً على المحطة السعودية (الأخبار 19/10/2013). كذلك فإنّ «mbc مصر» تحتاج إلى المزيد من البرامج التي تستوعب المواهب الغنائية في العالم العربي، وخصوصاً في مصر، فوجدت أنّ الموسم الأول من العمل التلفزيوني كان ضعيفاً على قناة cbc. كذلك، لم يحقّق ذلك العمل أيّ نسبة مشاهدة عالية، وبالتالي ستلقّن mbc زميلتها درساً في كيفية تنفيذ البرامج الناجحة. باختصار، سيطلّ مشروع مواهب جديد على mbc، ولكن لغاية اليوم لم يُعرف عما إذا كانت المحطة ستحافظ على لجنة تحكيم «أكس فاكتور» التي تألفت في الموسم الأول من المغنين وائل كفوري، كارول سماحة، أليسا وحسين الجسمي.
وفي سياق منفصل، قرّرت mbc إلغاء فقرة الأخبار من برامجها اليومية وإقفال مكاتب الأخبار الموجودة في تسع عواصم عربية، ومن ضمنها بيروت. فقد قرّر القائمون على mbc التركيز على خطف الأعمال الغنائية، بينما توكل مهمة الأخبار إلى قناة «العربية الحدث» فقط.

يمكنكم متابعة زكية ديراني عبر تويتر | @zakiaDirani