أمسية إضافية تقدّمها «الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية» اليوم في «كنيسة مار يوسف» (مونو ــ الأشرفية). إنّه موعد أسبوعي اعتاده محبو الموسيقى الكلاسيكية، وهو متاح للجميع، إذ إنّه من بين النشاطات المجانية القليلة في بيروت.


برنامج الليلة مألوف وذو هوية شبه موحّدة لناحية الحقبة، وكذلك لناحية الفئة، أي موسيقى أوركسترالية بأشكال ثلاثة: كونشرتو، افتتاحية، وسمفونية. ستؤدي الأوركسترا بقيادة وليد مسلّم ثلاثة أعمال. من عند موزار، سيقود مسلّم افتتاحية «إيدومينيو»، أول عمل أوبرالي مهم كتبه المؤلف النمساوي. يليه الكونشرتو الثالث للبيانو لبيتهوفن، وهو من الأعمال القليلة التي يتساوى فيها الجمال من أوّل حتى آخر نوتة. إنّه جسر بين حقبتين، بدأ معه المؤلف انفصاله عن الكلاسيكيين وتمهيده للرومنطيقية. علماً أنّه يحاكي أعمالاً «طليعية» لموزار من الفئة نفسها، أحدها كان من الروائع التي عشقها بيتهوفن (الرقم 20). في هذه المحطة من الأمسية، يتولى العزف على البيانو المكسيكي ــ البناني سيمون غريشي (1985).
عودة إلى موزار، حيث تؤدي الأوركسترا السمفونية رقم 29. موقع هذا العمل من بين سمفونيات المؤلف الغزير هو التالي: هو ليس من التحف الكبيرة في هذه الفئة (25، 36، 38، 39، 40 و41)، كذلك فإنّه ليس من الأعمال الخفيفة. هو ينتمي إلى سمفونيات «الصف الثاني» (جمالاً وصعوبة في التنفيذ) الذي تترأسه السمفونية رقم 35، ويضم السمفونيتين رقم 31، و33، وغيرهما.




الليلة 20:30 في «كنيسة مار يوسف» (مونو ــ بيروت). للاستعلام:01/489530