الليلة، تدخل lbci وmtv في جولة جديدة من المنافسة، تتخذ طابعاً درامياً هذه المرّة. الأولى تبدأ عرض «شوارع الذل» الذي يقارب موضوع أطفال الشوارع، فيما تطلق الثانية مسلسلاً كوميدياً بعنوان «حبيب ميرا»، على أن تتبعه بعمل آخر بعنوان «اخترب الحي».


هذا المساء، تبدأ المنافسة بين عملين لبنانيين جديدين. الأوّل يعرض على lbci، وهو الدراما الاجتماعية «شوارع الذل» (الأحد والاثنين والثلاثاء ــ 20:40)، ثانية تجارب الكتابة المشتركة بين فيفيان أنطونيوس ولورا خباز (وبطولتهما أيضاً)، تحت إدارة المخرج إيلي معلوف، وإنتاج «فنيكس بيكتشر». أما الثاني، فهو الكوميديا الاجتماعية «حبيب ميرا» (الاثنين والثلاثاء ــ 20:45) على mtv. العمل كتابة كلود صليبا، وإخراج سيف شيخ نجيب (إنتاج «مروى غروب»). تبدو المنافسة متكافئة؛ لأننا أمام نصين مختلفين، يتوجه كل منهما إلى جمهور معين. يطرح الأول قضية إنسانية، حاولت كاتبتاها نقل صورة واقعية عن أطفال الشوارع وطريقة التعامل معهم، فيما يخاطب الثاني عشاق الكوميديا والمواقف الهزلية، والباحثين عن الأعمال المضحكة الخالية من العقد.
في حديثها لـ«الأخبار»، لا تخفي الممثلة اللبنانية فيفيان أنطونيوس خشيتها من الموعد الذي حددته «المؤسسة اللبنانية للإرسال» لعرض مسلسلها الجديد «شوارع الذل» (30 حلقة): «الله يستر». سيعرض العمل الجديد في أوّل ليلة بعد انتهاء مسلسل «وأشرقت الشمس» (كتابة منى طايع، وإخراج شارل شلالا) الذي شغل الناس لأشهر. توضح بطلة أعمال الكاتب مروان نجار لسنوات عدة، أنّها واثقة من جودة عملها، «وخصوصاً بعد تعديلات مفيدة اقترحها المخرج إيلي معلوف، جعلت المسلسل أكثر نضجاً ومحاكاةً للواقع الظالم الذي يعيشه هؤلاء الأطفال والمراهقون، بعيداً عن الشعارات والنظريات».
وتؤكد أنطونيوس أنّها ولورا خباز استفادتا من أخطاء تجربتهما الأولى «إلى يارا»، موضحةً أنّه «يومها سمعت من أشخاص مصابين بالسرطان، أنهم تصالحوا مع المرض وأنّ العمل أعطاهم أملاً جديداً بالحياة». وتضيف: «أشعر اليوم بمسؤولية أكبر، وتحدٍّ مضاعف»، نافيةً أن تكون قد حصلت مع خباز على الحصة الأكبر في توزيع الأدوار، فالشخصية الأكثر أهمية أعطيت لـ«خالد السيد في دور «المعلم» الذي يوزع المهمات بين الأولاد». وهناك أيضاً بديع أبو شقرا في دور التحري الذي يتابع قضايا الأطفال، تعاونه التحرية تمار (أنطونيوس)، إضافة إلى شقيقتي «المعلم»، الكبرى (ختام اللحام)، والصغرى (نيكول طعمة)، فضلاً عن دجاجة الأرض (لورا خباز)، وصديقتها ياسمين (نغم أبو شديد). وتلفت أنطونيوس إلى دور مهم «تؤديه ليلى قمري التي تدير منزلاً للدعارة»، ثم نقولا دانيال ورفقا الزير في دوري والدي التحرية تمار، ورانيا سلوان، وغيرهم.
وبينما تستعد mtv الأسبوع المقبل لإطلاق حلقات «اخترب الحي» (كتابة كارين رزق الله وإخراج جيسيكا طحطوح)، بطولة مازن معضم، جويل داغر، ونيكولا معوض، وسامي أبو حمدان، وإنتاج «مروى غروب» في 180 حلقة، تباشر الليلة عرض مسلسل «حبيب ميرا». إنّه ثالث أعمال المخرج السوري سيف شيخ نجيب في بيروت، وثالث عمل له أيضاً مع الشركة المنتجة والبطلين زياد برجي وداليدا خليل، ومعهما نجما الكوميديا بيار شمعون وجنيد زين الدين. ويضم فريق العمل أيضاً رانيا عيسى، بيار جامجيان، وإيفون معلوف. يروي المسلسل قصة الفتاة العشرينية «ميرا»، ابنة الديبلوماسي والمليونير منير بارود التي تعاني من السرقة المرضية (Kleptomania). بعد فقدان الأمل في شفائها، يلجأ الوالد إلى الشرطة، ويكلّف التحري حبيب العيلة ملاحقتها وضبطها بالجرم المشهود، غير أن ذكاءها وحنكتها سيضعان الأخير في مواقف غريبة. وعلى الطريق، تولد قصة حب بين الضابط و«الحرامية». تسلمت «قناة المرّ» بعض حلقات العمل، في وقت يستكمل فيه التصوير بشكل متقطع حالياً.
وكان التنفيذ قد توقف مراراً بسبب مشاكل إنتاجية حيناً، وبسبب إصابة زياد برجي في حادث، أجبرته على الاستراحة لفترة. لكن ماذا عن تشابه الفكرة مع أفلام أميركية وعربية عدة؟ تقول الكاتبة كلود صليبا إنّ «الأفكار مرمية على الطرقات، لكن يمكن أن تكون المعالجة مختلفة»، مضيفة: «وجدت أكثر من 30 فيلماً أميركيّاً يدور حول هذا الموضوع، لكنني كتبت الفكرة بأسلوبي». وعن دخولها عالم الكوميديا بعدما انطلقت في التراجيديا، تجيب: «أنا أعشق الكوميديا، ولا سيّما الكوميديا الإنكليزية، لكن هذه الأعمال قد لا تضحكنا نحن اللبنانيين والعرب. لذلك، حاولت صياغة أعمالي بطريقة تناسب جمهورنا، لكن بعيداً عن التهريج».
علماً أنّ صليبا استطاعت إنجاز نصّها في خمسة أشهر، بينما يستمر تصوير الحلقات الأخيرة أثناء عرض المسلسل.
بين «شوارع الذل» و«حبيب ميرا»، هل يفضل الجمهور موضوعاً إنسانياً حساساً، أم أنّ ظروف البلد ستجعله يهرب إلى الكوميديا؟

«شوارع الذل» كل أحد واثنين وثلاثاء 20:40 على lbci
«حبيب ميرا» كل اثنين وثلاثاء 20:45 على mtv




إجا الفرج؟

فيما المحطات اللبنانية الرئيسية ماضية في سباقها، يستكمل تلفزيون «المستقبل» عرض حلقات مسلسل «بلا ذاكرة» للكاتب شكري أنيس فاخوري وإخراج فؤاد سليمان. العمل من بطولة مازن معضم، ونادين ويلسون نجيم، وعماد فغالي، وعصام الأشقر، ومن إنتاج «أونلاين بروداكشن». إذاً، في انتظار أن تشرق شمس الدراما والبرامج الجديدة على القناة الزرقاء، تكتفي الأخيرة بالعروض الثانية لبعض الأعمال الدرامية المحلية، وتؤجل إطلاق شبكة برامجها الجديدة حتى إشعار آخر.