القاهرة | «مفيش حاجة حصري كلّه على التلفزيون المصري»، كان هذا شعار قنوات «اتحاد الإذاعة والتلفزيون الحكومي» في رمضان 2009 عندما ترأسه أسامة الشيخ. يومها، فاجأ الأخير الجميع وبدأ عرض مسلسلات مبكراً منتصف ليل أوّل أيام رمضان، أي قبل تناول المشاهدين وجبة السحور الأولى، وكانت عبارة عن ثلاثة مسلسلات بدأ عرضها قبل 24 ساعة من الموعد المعتاد. الهدف كان إقناع المعلِن بأنّ الجمهور ارتبط باكراً بهذه القناة دون غيرها، وتحديداً «نايل دراما» إحدى قنوات «ماسبيرو». يومها، أغضبت هذه الخطوة باقي المحطات الخاصة، وكان عددها لا يزيد على نصف الشاشات العاملة هذه الأيام.


لكنّ التجربة لم تتكرر مرة أخرى، بل باتت هناك عادة معاكسة تماماً، هي عدم الكشف عن الخرائط إلا صباح اليوم الأول من رمضان. المواعيد أصبحت سرّاً حربياً كي تنجح كل قناة في وضع أفضل ما لديها في موعد منافس، ولا تقوم القناة الأخرى بتعديل الخريطة بناءً على المعلن. لم يمنع ذلك من تغير التواقيت أحياناً بعد الأيام الثلاثة الأولى من رمضان، خصوصاً عندما يجذب مسلسل أو برنامج ما نسب مشاهدة مرتفعة يصعب معها وضع أيّ مسلسل آخر في التوقيت نفسه. كل ذلك لا تمكن مقارنته بما حدث في الساعات الأخيرة على الشاشات المصرية التي تأثرت كثيراً بإعلان بعض القنوات العربية بثّها المسلسلات مبكراً. رغم أنها مشفرة، إلا أنّ شبكة osn أعلنت بثّ حلقتين مبكراً من كل مسلسل حصلت على حقّ عرضه، ومعظمها مسلسلات متاحة على القنوات المفتوحة ابتداءً من أول أيام رمضان. أيضاً، انطلقت شائعة أن قناة «العربي» التي تعمل في لندن وقناة «الظفرة» الإماراتية ستبدآن بثّ المواد الرمضانية التي اشترتا حقّ عرضها قبل رمضان بيومين كاملين. لاحقاً، تبين أن ما قيل غير دقيق، لكن القنوات المصرية ولنقل معظمها لم تنتظر حتى غروب أول أيام رمضان. «النهار» تحديداً قدّمت نموذجاً في تخطّي الجميع، إذ أعلنت خريطة برامجها قبل رمضان بيومين كاملين، وفاجأت الجميع ظهر الأربعاء بأنها ستطلق الحلقة الأولى من مسلسل الكارتون «بكار» (إخراج شريف جمال، وتأليف عمرو سمير عاطف) قبل 24 ساعة على مدفع إفطار اليوم الأول. ثم توالت الحلقات الأولى من المسلسلات على «النهار» «النهار دراما»، لتلحق بها معظم القنوات لكن بعد ساعات. قناة «الحياة» مثلاً كانت قد جهّزت حلقة على الهواء مباشرة لنجومها في رمضان لتتمكّن من عرض أولى حلقات «لعبة إبليس» (إخراج شريف إسماعيل وتأليف إنجي علاء) في الحادية عشرة من مساء الأربعاء. واستضاف شريف عامر في برنامجه «يحدث في مصر» (mbc مصر) في التوقيت نفسه، رامز جلال ليحكي كواليس «رامز واكل الجو»، وبعده مباشرة عُرضت الحلقة الأولى من مسلسل «ولي العهد» (إخراج محمد النقلي وتأليف أحمد محمود أبو زيد). وفي الفترة من منتصف الليل حتى فجر أمس، كانت كل القنوات المصرية تقريباً على غرار «القاهرة والناس» و TeN أطلقت مسلسلاتها الجديدة. وحدها، CBC كانت الأكثر تمهّلاً في دخول شهر رمضان مبكراً. كذلك، تردّد أن بعض القنوات الخليجية عاتبت القنوات المصرية على هذا التبكير، وطالبتها بعدم حرق الحلقات الأولى من بعض المسلسلات حتى لا يتابعها الجمهور المصري المقيم في الخليج من خلال الشاشات المصرية.