لم يحسم النجوم السوريون خياراتهم بخصوص الأعمال التي سيشاهدونها هذا الموسم، لأنّ معظمهم ما زال مشغولاً بالمسلسلات التي يصوّرها. لا تزال هناك الكثير من المسلسلات قيد الإنجاز ولن تنتهي إلا بعد مرور عشرة أيام على شهر الصوم. ومن هذه الأعمال «العراب - نادي الشرق» (lbci - الحياة - أبو ظبي - ldc ـــ كتابة رافي وهبي وإخراج حاتم علي) من بطولة جمال سليمان، باسم ياخور، أمل بوشوشة، باسل خيّاط وثناء دبسي، و«العراب» (روتانا خلجية - روتانا مصر - حواس - سما - كتابة حازم سليمان والمثنى صبح) من بطولة سلوم حداد، سلافة معمار، نسرين طافش وعبد المنعم عمايري. أضف إلى ذلك «بقعة ضوء 11» («الفضائية السورية»، «سما»، «الفلسطينية» «الدنيا» ــ مجموعة كتّاب وإخراج سيف الشيخ نجيب) من بطولة قاسم ملحو، فادي صبيح، ميسون أبو أسعد ورنا شميّس، و«24 قيراط» (osn-mtv ــ كتابة ريم حنا وإخراج الليث حجو) من بطولة عابد فهد، سيرين عبد النور، ماغي بوغصن، وأيضاً مسلسل «وجوه وأماكن» (التلفزيون العربي ــ تأليف هيثم حقي بمشاركة غسان زكريا وخالد خليفة وإخراج هيثم حقي) من بطولة جمال سليمان، فارس الحلو، مكسيم خليل ومازن الناطور.


هكذا، يبدو نجوم سوريا بعيدين نسبياً عن اختيار الأعمال التي سيتابعونها. في مقابل ذلك، تتريّث غالبيتهم في الإجابة عن سؤالنا حرصاً على مشاريع صنّاع الأعمال التي لن يشاهدوها. لم يجب النجم باسل خيّاط عن سؤالنا، طالباً في وقت سابق متابعة أعماله هذا الموسم والحكم على مستواها. كذلك يرفض جمال سليمان الخوض في هذا الموضوع إطلاقاً، ويفضل عدم التحدث فيه للصحافة.
على الحال ذاته، يقول الكوميديان أيمن رضا من مكان إقامته في دمشق القديمة إنّه يحتاج إلى بضعة أيام حتى يتمكن من معرفة ماذا سيشاهد، بخاصة أنه لم ينته من تصوير دوره بعد في المسلسل الشامي «صدر الباز» (لم يسوّق إلى أي محطة وتأجل إلى ما بعد رمضان - تأليف مجموعة كتاب ومعالجة مروان قاووق وإخراج تامر إسحق).


عباس النوري سيتابع
الأعمال التي تحكي عن نبض الشارع السوري اليوم
أما المخرج عامر فهد، فلا يتوانى عن إبداء حالة الغثيان التي تصيبه بسبب ما يحدث، سواء على مستوى بلاده أو في ما يخص آلية وبنية العلاقات في الوسط الفني. يقول إنّه لن يشاهد أي مسلسل، بل سيعتصم عند قناتين هما «الإخبارية السورية» لمعرفة آخر الأخبار وقناة «فتافيت» المختصة بالطبخ. أما النجم عباس النوري، فيخبرنا أنه يقضي إجازة مع عائلته في بيروت لرؤية حفيدته الأولى التي صار عمرها 8 أشهر، وسيكتفي بمتابعة الأعمال التي تحكي عن نبض الشارع السوري اليوم. إذاً، لن تتابع «باب الحارة»؟ نسأله فيرد ضاحكاً: «لم تعد لدي فرصة لمشاهدة باب توما، فكيف تريدينني أن أتابع باب الحارة وغيره». من جانبه، لا يزال فادي صبيح (الصورة) منشغلاً بإكمال تصوير لوحاته من «بقعة ضوء» في شوارع الشام. في حديثه معنا، يقول إنّه سيتابع المسلسلات التي عمل فيها، أي « بقعة ضوء» و«دامسكو» (التلفزيون السوري القناة الأولى ــ تأليف عثمان جحى وسليمان عبد العزيز وإخراج سامي الجنادي)، و«عناية مشدّدة» («سوريا دراما» - nbn -حواس ــ تأليف علي وجيه ويامن الحجلي ، وإخراج أحمد إبراهيم أحمد)، و«غداً نلتقي» (تأليف إياد أبو الشامات ورامي حنا، وهو مخرج العمل الذي يعرض على «أبو ظبي»- cbc-lbci-ldc). يلفت نجم «ضيعة ضايعة» إلى أنه سيتابع «العرابّين» وسيكون حريصاً على «متابعة مقتطفات من جميع الأعمال التي ستعرض بغية الاطلاع على مستوى الدراما السورية، ولمراقبة جهود زملائه الفنانين ومعرفة من تقدم منهم خطوة إلى الأمام ومن ثبت في مكانه ومن جرّب أن يجتهد، إضافة إلى رغبته في متابعة حال المخرجين هذا الموسم.