أثناء حوار أجرته «الأخبار» مع الممثل والمخرج السوري سيف الدين السبيعي (ينشر قريباً)، سألناه حول اتخاذه موقفاً شرساً عندما تولى زميله سامر البرقاوي مهمة إخراج مسلسل «قلبي معكم» (تأليف أمل حنا ــ 2009) بعدما قطع السبيعي شوطاً في التحضير له ثم اعتذر عن عدم إكماله نتيجة خلاف مع شركة «سورية الدولية» (سما الفن حالياً) المنتجة للعمل، لكنه في مقابل ذلك حلّ مكان رشا شربتجي في «الولادة من الخاصرة3» (2013) وبدل الليث حجو في «الإخوة» (2014) حتى أنّ بعضهم صار يصفه همساً في الكواليس بأنه «المخرج الاحتياط».


لكنّ السبيعي ردّ بالقول: «هذه القصة لم تحدث إلا مع شركة «كلاكيت» بداعي الصداقة الشخصية التي كانت تجمعني سابقاً بصاحبها إياد نجار، وكان القصد إنقاذه من كارثة مالية في المسلسلين. أما الآن، فدعني أتعهد من خلال صفحاتكم بأن هذا الأمر لن يتكرر على الإطلاق، لأني تعلمت من تجربتين أثبتتا نتائج كارثية على المستوى الشخصي». لم تمض سوى أيام قليلة على هذا الحديث حتى علمنا أن نجل «فنان الشعب» يستعد لفتح كاميرا ثانية لمساعدة زميله المثنى صبح في إكمال مسلسله «العرّاب» (سيناريو وحوار حازم سليمان عن فيلم كوبولا الشهير) بسبب ضيق الوقت وصعوبة اللحاق بموسم العرض في رمضان، والمشاكل التقنية التي تلاحق فريق العمل والاكتفاء بالتصوير في دمشق ولبنان بعدما كان مقرراً السفر إلى دبي وأوروبا وفق ما أعلنت شركة «سما الفن» المنتجة للعمل سابقاً، إضافة إلى سلسة اعتذارات من نجوم المسلسل وهم: باسم ياخور، وقصي خولي، وعابد فهد، وغسان مسعود. والأخير كان قد صرّح لنا عن توقيف تدريباته على الدور الذي يؤديه النجم عاصي الحلاني من دون أن يفصح عن الأسباب مكتفياً بالقول: «الحلاني متحمّس جداً لخوض تجربة التمثيل وعنده رغبة كبيرة لمعرفة الكثير عن هذا الفن». علماً أن قناة «الجديد» اشترت العمل حتى الآن (الاخبار 27/5/2015).


استعانة بسيف الدين السبيعي لإنهاء مسلسل المثنى صبح

ورغم أنه سبق للدراما السورية أن كررت تجربة المخرج المنقذ عندما يضيق الوقت على أي مخرج دخل التصوير في وقت متأخر قبيل موسم العرض، إلا أن الإشاعات باتت تلاحق «العرّاب» وتفيد من دون تأكيد نهائي بإمكانية تخلي الشركة عن المثنى صبح مخرج العمل الأساسي واستبداله بمخرج آخر!
على ضفة مقابلة، أنهى المخرج حاتم علي تصوير نصف مشاهد الجزء الأول من مسلسله «نادي الشرق». (يلعب بطولته كل من جمال سليمان وباسم ياخور وباسل خياط وسمر سامي وثناء دبسي ومنى واصف - سيناريو وحوار رافي وهبي عن فيلم «العراب» ذاته.) لكن صاحب «التغريبة الفلسطينية» اكتفى أيضاً بالتصوير في لبنان بعدما رُوّج أن العمل سيسافر إلى أبو ظبي وإيطاليا، ويرجح أن يستعين فريق المسلسل بمخرجٍ ثانٍ علي حتى يتمكن من إنهاء تصوير الجزء الأول وعرضه في رمضان على محطات «أبو ظبي» و«الحياة» و osn، ليستأنف تصوير الجزءين الباقيين منه بعد الموسم.