انشغال العالم بشون بين (1960 ــ الصورة) لا ينحصر بعودته إلى أفلام الأكشن من خلال The Gunman للمخرج الفرنسي بيار موريل، بعد حوالى عامين على تقديمه فيلم Gangster Squad (إخراج روبن فلايشر). الضجة التي يثيرها الممثل الأميركي الشهير خلال الأيّام الماضية تعود أيضاً إلى التصريحات السياسية التي أدلى بها خلال ظهوره في برنامج التوك شو «كونان» للإعلامي كونان أوبراين عبر شاشة TBS الأميركية المحلية.


النجم الملتزم والناشط سياسياً، حلّ ضيفاً على البرنامج المذكور الأسبوع الماضي في إطار التسويق لشريطه الجديد الذي شارك في كتابته وإنتاجه ويؤدي فيه دور قاتل مأجور سابق يُدعى «جيم تيريه». توجّه بين الحاصل على أوسكارين عن فيلمي Mystic River (إخراج كلينت إيستوود ــ 2003) وHarvey Milk (إخراج غاس فان سانت ــ 2008) بالشكر إلى الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن ونائبه ديك تشيني على «اختراع» تنظيم «الدولة الإسلامية» الذي يعيث فساداً في الشرق الأوسط.


فيديوات «داعش»
تذكّره بدموية الواقع
«ذكرت ديك تشيني الأشبه بالبكتيريا الإنسانية»، قال شون بين لكونان أوبراين، مضيفاً: «معرفة أنّ هذا الرجل ما زال موجوداً تشكّل مفاجأة بالنسبة لي دائماً». وتابع حديثه الساخر من بوش وتشيني، معتبراً أنّ هذين الرجلين «اخترعا داعش. وأردت أن أشكرهما على ذلك»، فيما بدا لافتاً استخدامه لاسم التنظيم باللغة العربية، قبل أن يذكر اختصاره بالإنكليزية: ISIS.
على خطٍ موازٍ، تطرّق شون بين إلى الفيديوات التي ينشرها التنظيم الإرهابي لعمليات قطع الرؤوس التي ينفذها في مناطق مختلفة. وأكد في حديثه إلى صحيفة «تلغراف» البريطانية يوم الجمعة الماضي أنّه أُجبر نفسه على مشاهدة هذه الفيديوات لأنّه أراد أن يرى مدى الوحشية التي قد يصل إليها القتل في الواقع، مشدداً على أنّه «صُدمت من المحتوى الذي يظهر أنّ الرقابة العصرية وسياسة اللائق سياسياً ساهمتا في تخفيف حقيقة الحروب في نظر الجمهور».
«المشكلة أنّنا حين لا نرى ما يكفي من العنف الحقيقي، نُصبح مخدّرين تجاه العنف. في الستينيات، شاهدنا كل رعب حرب الفيتنام على شاشاتنا. أما اليوم، فخدّرتنا سياسة اللائق سياسياً في ما يجب وما لا يجب عرضه على القنوات الإخبارية الأميركية»، قال شون بين للصحافية أنيتا سينغ، لافتاً إلى أنّ الشاشات الأميركية لا تتبع أسلوب تورية العنف مع «داعش» فحسب»، بل سبق أن فعلت الأمر نفسه أثناء الحرب على العراق: «لم يدعونا لنشاهد نعوش الجنود العائدة إلى الوطن».
وحول منتقدي العنف في الشرائط المشابهة لـThe Gunman، رأى بين أنّ مصدر المشكلة هو «التزمّت والكبت الجنسي. لم يُبرز أحد العنف بقدر ما فعل الأميركي جون واين، ومع ذلك لم يتعرّض لانتقادات».