القاهرة | لا تعتمد على القنوات المصرية في معرفة الخبر! يمكن فقط الاتكاء عليها عند الحاجة إلى التعبئة والحشد واستعادة الشعور الوطني في أيام الحروب. الفارق كبير بين تعاطي القنوات مع خبر إعدام «داعش» 21 مصرياً في ليبيا أول من أمس، وخبر تنفيذ سلاح الجوّ غارات أمس على مواقع للمتطرّفين في مدينة درنة (شمال شرق ليبيا). في البداية، تأخّرت المحطات المصرية في بثّ خبر إعدام الضحايا لأكثر من ساعة ونصف، وانفردت «الجزيرة» و»العربية» و»سكاي نيوز عربية» كالعادة بالمقاطع الممكن عرضها من فيديو تنفيذ الإعدام وهم من الأقباط المنتمين إلى محافظة المنيا (صعيد مصر).


طبعاً، لم تعرض الشاشات لحظة قطع الرؤوس. أما القنوات المصرية ــ ووفق معلومات لـ»الأخبار» ــ فلم تبثّ الخبر إلا بعد تعليمات رسمية حظرت مسبقاً بثّ أيّ خبر يخص المختطفين إلا بعد الرجوع إلى الجهات السيادية. هذا الأمر دفع الجمهور إلى توجيه الانتقادات للإعلام الحكومي والخاص مجدداً بسبب مجيئه دائماً في آخر الصف، بالإضافة إلى انتقادات تخصّ مضمون التغطية. بينما كان مراسل «العربية الحدث» في مصر أحمد عثمان أوّل من أشار إلى أن الردّ العسكري من بين الخيارات المطروحة، اكتفت القنوات المحلية بالمحللين ذاتهم الذين راحوا يكررون العبارات المحفوظة مع كل عمل إرهابي.

بثّت الأغنيات الوطنية التي أنتجت في الستينيات والسبعينيات

وفيما خالف الرئيس عبد الفتاح السيسي التوقّعات وأطلق كلمة مسجّلة قبل انتصاف ليل الاثنين، جاءت الضربة الجوية فجر اليوم نفسه لتعيد السبق إلى القنوات، وخصوصاً الحكومية. إذ وصلت أخبار وفيديوات انطلاق الطائرات إلى القنوات الحكومية أولاً، إلى جانب البيان الرسمي الصادر عن القوات المسلّحة. بعد ذلك، حصلت القنوات الخاصة والإخبارية العربية على اللقطات نقلاً عن التلفزيون المصري. كما حرصت قنوات المحروسة على إعادة خطاب السيسي مرّة كل ساعة على الأقل، وأيضاً بيان القوات، في أجواء أعادت للمشاهدين ذكريات حرب أكتوبر 1973 والاحتفالات بها سنوياً. عادت الأغنيات الوطنية القديمة التي أُنتجت في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وخصوصاً «فدائي» و»عاش اللي قال» لعبد الحليم حافظ، وأوبريت «وطني حبيبي» الذي أبصر النور قبل أكثر من نصف قرن. وفتحت القنوات المصرية الهواء لقيادات الجيش الليبي للتأكيد على أن الضربة الجوية تمّت بالتنسيق معه، وأن مصر لم تنتهك سيادة ليبيا، وأجمع المحلّلون العسكريون على أن ضربات أخرى في الطريق. وكما هو متوقع، ربطت التغطية بين «داعش» ومن خلفه تنظيم «القاعدة» وأفكار الإخوان المسلمين المناهضين للحكم الحالي في مصر.
كذلك عادت الانتقادات لـ»الجزيرة» و»الجزيرة مباشر» التي تفرّغ ضيوفها لانتقاد الضربة الجوية، والتأكيد على أنها قرار خاطئ مع حرص بعض هؤلاء على إدانة إعدام المصريين هناك. كما اعتبر آخرون أنّ الإعدام جاء ردّاً على تأييد الكنيسة المصرية لنظام السيسي. وطالت الانتقادات مواقع إخبارية مصرية حرصت على توضيح هوية الضحايا الدينية في العناوين، رغم الإجماع الوطني على أهمية التعامل مع الضحايا كمصريين فقط.