يمكن القول إنّ الإعلانات الداعمة للجيش اللبناني التي تبثّها القنوات المحلية حالياًَ، يصلح عرضها في أيّ مكان وزمان. قبل شهر تقريباً، قرّرت «مديرية التوجيه في الجيش اللبناني» بمساعدة المخرج طوني معلوف الاستعانة ببعض الوجوه المعروفة سواء مغنين أو ممثلين، لتصوير عمل يدعم الجيش ويُعلن ولاءه له. يتضمّن الإعلان جملة قصيرة يصرّح بها الفنان عن أسباب دعمه للجيش، وتختتم بعبارة «أعلن ولائي للجيش اللبناني... وإنت؟» التي كانت بمثابة عنوان الحملة.


انطلاقاً من هذا المبدأ، سجّل 11 فناناً، كل واحد على حدة، إعلاناً قصيراً وهم: مايا نعمة، ونادين ويلسون نجيم، وطلال الجردي، وألين لحود، وميرفا قاضي، والفرسان الأربعة، وعمّار شلق، وداليدا خليل، ودارين حمزة، وعمر ميقاتي، وتقلا شمعون، إضافة إلى المخرج طوني معلوف. وقد أشرف الأخير على كتابة سيناريو الإعلانات، مستعيناً بلغة شعبية يسهل حفظها، مستوحياً عباراته من المناخ العام في البلد. بدأ عرض تلك التسجيلات قبل ثلاثة أسابيع تقريباً، وتبثّ في الفواصل الاعلانية على الشاشات اللبنانية على اختلاف انتمائها السياسي والحزبي. تجلس داليدا خليل على كرسي عالٍ وسط العلم اللبناني وتقول بحزم «لأنه يعطي من دون مقابل، ولأنه عنيد في وجه الخطر حتى الشهادة، أعلن ولائي للجيش وإنتَ؟».

رأى عمّار شلق أنّ هذه
المؤسسة رمز الوطن رغم التجاذبات السياسية في البلد

تلك الخطوة الداعمة للجيش لم تكن الأولى من قبل «مديرية التوجيه في الجيش اللبناني». سبق للمديرية أن سجّلت سابقاً بعض الدعايات ضدّ الإرهاب، وأخرى تحثّ على الولاء للجيش ولقيت صدىً طيّباً بين الناس. لكن هذه المرّة، أحبّت المديرية أن يكون عدد التسجيلات كبيراً وتعتمد على عدد كبير من الوجوه المعروفة ويمكن للناس مشاهدة التسجيلات على الشاشات ومواقع التواصل الاجتماعي. في هذا الإطار، تقول نادين ويلسون نجيم لـ «الأخبار»: «عندما يُطلب من الفنان أن يكون إلى جانب الجيش، فعليه أن يلبّي النداء فوراً، ليوصل رسالة واضحة بأن الجيش خطّ أحمر وبأنه داعم أساسي له». وتضيف «ملكة جمال 2007» السابقة: «في هذه الظروف الحسّاسة التي يمرّ بها لبنان، من الجميل أن يشارك الناس في أجواء التضامن، بعيداً من أخبار الفتنة والقتل». من جانبه، يعتبر الممثل عمّار شلق في حديث إلى «الأخبار» «أنه رغم التجاذبات السياسية الحاصلة في البلد، إلا أن الجيش هو رمز الوطن. كمواطن حاولت أن أعبّر عن دعمي للمؤسسة العسكرية بعيداً من الأحزاب السياسية والطائفية التي تحاصرنا. بفضل الإعلان الذي صوّرته، آمل أن يتذكّر اللبنانيون أهمية الجيش ودوره الفاعل في الوطن».