مطرب المناسبات والأزمات كما يلقبه المصريون شعبان عبد الرحيم لن يترك فرصة الانتخابات البرلمانية المصرية المقررة في شهر آذار (مارس) المقبل من دون وضع بصمته الخاصة عليها، خصوصاً أنّه صار يغني في مختلف المناسبات السياسية خلال الفترة الماضية. «شعبولا» قرر طرح أغنية جديدة خلال ساعات لدعم مؤلف أغانيه الوحيد إسلام خليل الذي قرر خوض الانتخابات كمستقل عن دائرة فيصل والهرم الانتخابية حيث يقيم هو وشعبولا، ما دفع الأخير إلى دعمه عبر أغنية جديدة ستطرح عبر يوتيوب ويتم إذاعتها على أهالي الدائرة لإعلان دعم شعبولا.

وكان صاحب أغنية "بكره اسرائيل" طرح قبل أسابيع قليلة أغنية جديدة من أجل دعم «تيار الاستقلال» في الانتخابات وهو أحد التحالفات الانتخابية التي تضم شخصيات محسوبة على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بينما استعان التيار بالأغنية لتكون إحدى المواد الدعائية الرئيسية لحملته الانتخابية التي أطلقت عبر الفضائيات وأثير الإذاعات.

أصبح «شعبولا» المطرب الشعبي الأشهر على الإطلاق في الأغاني السياسية، فيما يستخدم تقنيات بسيطة في تسجيل الأغاني وطرحها عبر الانترنت. إذ يقوم بتصوير وتسجيل الأغنية في الاستوديو على نفقته الخاصة، ثم يهديها إلى المحطات التلفزيونية من أجل عرضها وطرحها بنسخة أقل جودة عبر يوتيوب، متغلباً على أي مشكلة إنتاجية قد يتعرض لها.
لا يرى «شعبولا» في الانشغال بالأغاني السياسية مشكلة بالنسبة إليه، خصوصاً أنّها تتوافق مع قناعاته الشخصية، فغناؤه لدعم «تيار الاستقلال» جاء بسبب دور التيار في إسقاط حكم الإخوان ومعرفته بالقائمين عليه منذ أشهر طويلة شاهد فيها موقفهم الوطني الداعم للإصلاح واقتنع برؤيتهم في إحداث طفرة في المجتمع المصري.
غناء شعبولا دعماً لاسلام خليل في الانتخابات يرجعه إلى علاقة الصداقة التي تجمعهما منذ سنوات طويلة، بالإضافة إلى قيامه بالتصويت له خلال الانتخابات، مؤكداً أنّه يرى في إسلام تعبيراً عن الشباب وفرصة لتحقيق مطالبه تحت سقف البرلمان.