القاهرة | لا يفوت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أي لقاء مع الفنانين أو الإعلاميين من دون توجيه رسائل تشدّد على أهمية مراجعة المضمون الفني والإعلامي.
بعد تسريبات بثت قبل أيام، كاشفةً عن توجيهات مارسها مكتبه الإعلامي أيام ترشحه للانتخابات على الإعلاميين المصريين (الأخبار 20/1/2015)، جاءت رسالته الأخيرة إلى الممثلين أحمد السقا ويسرا لتحصد كمّاً كبيراً من الجدل. «والله هتتحاسبوا على اللي بتقدموه ده» هكذا خاطب الرئيس النجمين خلال الاحتفال بعيد الشرطة في القاهرة صباح الثلاثاء. الرسالة لم تكن موجهة إلى السقا ويسرا بالتحديد، بل إلى كلّ الفنانين المصريين. إلا أنّ خطاب السيسي خصص الكلام لهما باعتبارها النجمين الوحيدين اللذين تلقّيا دعوة لحضور الاحتفال.
الكلمات التي استخدمها الرئيس، أثارت موجة من التساؤلات من جهة، والسخرية من جهة أخرى حول الأسلوب الذي يخاطب به النجوم، وخصوصاً أنّ السقا أو يسرا لم يشتهرا بتقديم أعمال «مثيرة» قد تسبّب استياء شريحة من الجمهور.

هذا الأمر دفع يسرا إلى الخروج في تصريحات صحافية للتأكيد أنّ رسالة السيسي «عامة» ويقصد بها «ضمير كل الفنانين».
المؤسف أنّها أعربت عن «سعادتها باهتمام الرئيس بالفن المصري وبقوة المحروسة الناعمة القادرة على عبور الحدود».

أثنت يسرا على تصريحاته
وزادت عليها!

وقالت يسرا في تصريحات لبوابة «الأهرام»: «الرئيس خاطب ضمائرنا جميعاً، لأن ربنا هيحاسبنا على ده، وكل منا لا بد من أن يكون أميناً في رسالته.
وبالتأكيد الدنيا ليست وردية، ولكن لا بد من زرع قيم ومبادئ في أجيال قادمة، وهو ما سيأخذ فترة على المدى الطويل». وأضافت إنّ «رسالة الرئيس اليوم مسؤولية كبيرة على كل واحد، حتى من لا يعمل.
والرئيس لا يملك عصا سحرية، ونحن بحاجة إلى مساعدته». واعتبرت النجمة الشهيرة عبارة السيسي بمثابة فرصة كي يطلب الفنانون من الدولة دعم السينما والدراما من أجل النهوض بهما كما ينبغي.
وكان الرئيس المصري قد استخدم تعبيراً مشابهاً في آخر لقاء جمعه مع الإعلاميين خلال زيارته الأخيرة لأبو ظبي. إذ قال حرفياً «سأكرر أمامكم ما قلته في الأزهر بشأن الخطاب الديني، أنا وأنتم أمام ربنا يوم القيامة، لأنّ مصر أمانة في أعناقنا، ومثلما أنا مهموم بها، يجب أن تكونوا مهمومين بها أيضاً».