■ ما زلنا نذكر أمسيتها ضمن «مهرجانات بيت الدين» العام الماضي. المطربة المصرية أمال ماهر تضرب لنا موعداً جديداً مع الطرب وأغاني أم كلثوم. الحفلة التي تقام في الثامنة من مساء الغد في الـ«بيال» (وسط بيروت) بقيادة المايسترو سليم سحّاب يعود ريعها إلى صندوق دعم مرضى السرطان في «مستشفى المقاصد». للاستعلام: 01/310131


■ حالما يُذكر اسم فاطمة الحاج (1953) تُستدعى الطبيعة إلى أذهاننا، لكثرة ما نقلت الطبيعة إلى لوحاتها. التشكيلية اللبنانية تفتتح في 25 آذار (مارس) معرضها الجديد في «غاليري ألوان» (الصيفي ـــــ بيروت) ويستمر حتى 10 نيسان (أبريل) المقبل. للاستعلام: 01/975250

■ فتحت «لجنة جائزة سعيد فيّاض للإبداع الشعري» باب الترشيح للجائزة، وتمنح لمجموعة شعريّة كلاسيكيّة. الموعد الأخير لتسلّم المجموعات المشاركة هو حزيران (يونيو) المقبل. للاستعلام: 01/805398

■ يقيم المنتدى الفلسفي في «معهد المعارف الحكمية» ندوة بعنوان «سؤال النهضة والتنوير في العالم العربي» يقدّمها المفكّر المعروف طيب تيزيني عند السابعة من مساء الغد في القاعة الثقافية للمعهد. للاستعلام: 01/544621

■ بدعوة من السفارة الأميركية في بيروت، يقدّم رسّام الكاريكاتور كيفين كالغار لقاءً حوارياً يتناول هذا الفنّ ومدارسه وتياراته عند الخامسة من بعد ظهر الجمعة 19 الحالي في نادي الصحافة (فرن الشباك). للاستعلام: 01/286778

■ من بين 43 فيلماً أنجزها، لم ينجُ منها خلال الحرب الأهلية إلا شريط واحد. إنّه «مئة وجه ليوم واحد» (1970 ـــــ 63 د) الذي يعرضه نادي السينما في «منتدى صور الثقافي» في السادسة من مساء اليوم. شريط كريستيان غازي كان قد فاز بجائزة التحكيم الخاصة في «مهرجان السينما البديلة» في دمشق عام 1972. ويعدّه السينمائي اللبناني من أهم أعماله، لأنه يمثّل وجهة نظره، ونوعاً من بيانه السينمائي.

■ بحضور «رئيس مؤسسة الفكر العربي» الأمير خالد الفيصل والمديرة العامة لمنظمة الأونيسكو إيرينا بوكوفا، جرى أمس توقيع مذكرة تفاهم وتعاون بين «مؤسسة الفكر العربي» ومنظمة الأونيسكو في مقر المنظمة الرئيسي في باريس.

■ عن «دار أزمنة» في عمان، صدر «ألبير كامو... خطاب السويد أو الفنان وزمانه» الذي ترجمه وقدم له الكاتب المغربي أحمد المديني. يمثّل الكتاب الإصدار الأول باللغة العربية عن الروائي والمفكّر الفرنسي. وقد اختار المديني عنوانين هامين لكامو لترجمتهما إلى العربية وهما خطاب السويد، أي الخطاب الذي ألقاه في الأكاديمية السويدية لدى تسلمه الجائزة. والموضوع الثاني هو نصّ المحاضرة التي ألقاها في المدرج الكبير لجامعة «أوبسال» السويدية في المناسبة ذاتها. وفي الموضوعين، تحدّث كامو عن رؤيته وتجربته الأدبية والفكرية. ما يجعل من الكتاب وثيقة مهمة للتعرف إلى جوانب أساسية في حياة الروائي الفرنسي.