على أمل أن تصل ذبذباتها إلى شاطئ غزّة، أدّى رياضيون لبنانيون، صباح أمس، «108 تحيّات للشمس». تجمّع المشاركون على شاطئ الرملة البيضاء (بيروت) في جلسة يوغا تضامنيّة مع ضحايا «أسطول الحرية». ميرا سبليني، التي بادرت إلى الدعوة للتجمّع على «فايسبوك»، تدير مركزاً لرياضة اليوغا في العاصمة. هدفها من المبادرة إرسال مشاعر الحب والتعاطف مع ضحايا الهجوم الإسرائيلي. وقالت سبليني إنّها فكرت في ما يمكن أن تقوم به لتعبّر عن تضامنها، ولم «أجد غير اليوغا».

عند السابعة صباحاً، فرشت المجموعة السجادات الملونة على الشاطئ، وبدأت بأداء طقسها التأملي، في ظل صمت استمر ساعة كاملة. وقالت إحدى المشاركات: «كل واحد له طريقته في التعبير. نحن وجهتنا غزة، ونودّ أن نرسّخ مشاعر الحب لها والتعاطف معها من خلال هذه الرياضة التي قد يستغربها البعض».
تستلهم هذه المبادرة مبدأ «أهميسا» (اللاعنف)، وهو الشعار الذي رفعه المهاتما غاندي. أما الرقم 108، فيُعدّ مقدساً في الهندوسية.
(أ ف ب)