■ مع مقاضاة مصوّر فرنسي بتهمة خداع ليليان بيتانكور (87 عاماً) ـــ وريثة إمبراطوريّة «لوريال» ــ بدأت «قضيّة بيتانكور» قضيّة عائلية. وما لبثت خلال الشهر الماضي أن تحوّلت إلى أزمة سياسيّة، طالت فيها شائعات التهرّب من دفع الضرائب، الحملة الرئاسيّة لنيكولا ساركوزي. وها هي القضيّة الجدليّة تصل إلى الشاشة الكبيرة. الفيلم الذي سيبدأ تصويره في صيف 2011، سيعمل على إنجازه المخرج والمنتج توماس لانغمان، والسينمائي ميشال آزانفيكيوس. وقد اختار لانغمان شعار «لوريال»Parce que je le vaux bien (لأنّني أستحقه) عنواناً للفيلم... ومن المرجّح أن تؤدي الممثلة جان مورو دور ليليان بيتانكور.


■ بعد مجموعة كتب سينمائية صدرت له في العامين الماضيين، يطلق الناقد والصحافي إبراهيم العريس كتابه الجديد «الصورة الملتبسة: السينما في لبنان مبدعوها وأفلامها» (دار النهضة العربية). وسيطلق العريس الكتاب خلال مؤتمر صحافي يعقده وزير الثقافة سليم وردة في مكتبه في وزارة الثقافة (الحمرا) عند الحادية عشرة والنصف صباح الغد. يؤرّخ العريس في هذا الكتاب لحقبة مهمة منذ بداية الفن السابع في لبنان (1929) وحتى اليوم. ينقسم الكتاب إلى عدّة فصول وفق المراحل التي مرّت بها السينما اللبنانية، يتناولها العريس بين الخاص والعام والفن والسياسة.

■ يخصّص مقهى «ة ـــــ مربوطة» شهر تموز (يوليو) لأعمال يوهان فان دير كوكن (1938ـــــ 2001)... المصور ومخرج الوثائقي الهولندي عمل حتى رحيله على تحطيم الحواجز بين الروائي وذلك الوثائقي. تشبه أعماله السينمائية موسيقى الجاز الارتجاليّة، وتعكس فضوله حيال العالم الدائم الحركة. من هنا كان اهتمامه بقضايا اجتماعية وسياسية عالمية. هكذا صوّر «فلسطينيون» عام 1975 في لبنان قبيل اندلاع الحرب الأهليّة وشريط Four walls (1965) عن حياة العائلات الهولنديّة لدى اندلاع أزمة السكن. يصوّر دير كوكن في الفيلم العائلات الكبيرة المرصوصة في شقق صغيرة وانعكاس ذلك على الأشخاص وعلاقتهم بالمكان وعلاقة بعضهم ببعض. يعرض الشريطان عند السابعة والنصف مساء اليوم في «ة ـــــ مربوطة». للاستعلام: 01/ 352302

■ موسم الصيف الحافل بالأفلام الجديدة أصبح مؤشّراً مبكّراً لجوائز الأوسكار؛ إذ نشر موقع «ياهو» الإلكتروني لائحة بأفضل الأفلام لهذه السنة وأسوإها حتى اليوم، مرتكزاً على آراء نقّاد سينمائيين. إذ تصدرّ شريط Inception للمخرج كريستوفر نولان اللائحة وهو من بطولة ليوناردو دي كابريو رغم أنه انطلق في الصالات منذ فترة وجيزة. فيما صنّف Valentine's day لغاري مارشال بأنه الفيلم الأسوأ رغم احتوائه على عدد كبير من المشاهير. كذلك لفتت الممثلة تيلدا سوينتون الأنظار إليها في دورها في فيلم I am love، فيما صنّفت جنيفر أنيستون أسوأ ممثلة عن دورها في The bounty hunter.

■ بعد تأجيله البدء في تصوير فيلم «جدّو حبيبي» بسبب أدائه العمرة، يعود الممثّل محمود ياسين إلى العمل لينطلق في التصوير. يعود ياسين في هذا الشريط بطلاً مطلقاً إلى الشاشة الكبيرة بعدما شارك في السنوات الأخيرة كبطل ثانٍ إلى جانب ممثلين شباب كآسر ياسين في فيلم «الوعد» وفتحي عبد الوهاب في «عزبة آدم». فيلم «جدو حبيبي» هو من إخراج علي إدريس وكتابة زينب عزيز.