«شريك» صار أليفاً ولم يعد يخشاه أحد. نراه يضيق بحياة روتينية لا شيء فيها إلا العائلة وأولاده. يومياً، يمارس الشيء نفسه من دون إضافة أو تغيير: الأكل وتحفيض الأطفال والنوم. رغم أنّ Shrek Forever After ثلاثي الأبعاد، فإنّ حياة شريك في بداية الفيلم ستكون ذا بعد واحد مسطّح كما يطالعنا بها المخرج مايك ميتشل في أول اتصال له مع الغول الأخضر ضمن الحلقة الرابعة والأخيرة من سلسلة الرسوم المتحركة «شريك».

في عام 2001، أطلقت استوديوات «دريم ووركس» شريك للمرة الأولى، فكان النجاح فورياً. على مدى تسعة أعوام وعبر ثلاثة أجزاء، حقّقت السلسلة نجاحاً منقطع النظير حول العالم. أما سرّ الخلطة، فهو البشاعة المتعمّدة للغول الأخضر شريك، واستعادة قصص فانتازية من الإرث الثقافي العالمي، ووجود احالات عدة إلى تاريخ السينما... وها هو «شريك إلى الأبد» يضع حداً لهذه الملحمة.
يمكن عربة الخيل التي يبدأ بها الفيلم أن تُشعرنا بأنّنا نمر من بين الأحصنة، وغيرها من المؤثرات الثلاثية الأبعاد التي تضفي على هذا الجزء بعداً ثالثاً جديداً.

الجزء الأخير من سلسلة الرسوم المتحركة «شريك»
ويبقى السؤال: كيف سيكون شريك؟ وما الجديد الذي يحمله؟ تكمن الإجابة في معالجة جديدة من خلال السيناريو، وحلول ثورية هذه المرة لمعضلة فقدان الأميرة فيونا لمملكتها ووالديها. بينما بقيت الشخصيات الأخرى على ما هي عليه، وإن كانت أقل بهجةً وفقدت الكثير من ألقها بفعل التكرار. أما الأصوات فما زالت لكل من مايك مايرز (شريك)، وإيدي مورفي (دونكي)، وكاميرون دياز (فيونا) وأنطونيو بانديراز (بوس إن بوتس). أشياء كثيرة يستدعيها «شريك إلى الأبد» ونحن نرى نهايته، وقد وصل هذا الجزء ليُخرج الفيلم من الرتابة. وقد استدعى الأمر حيلة واحدة. إذ سيَقبل الغول الأخضر بحذف يوم واحد من حياته هو يوم ولادته، بناءً على طلب ساحر يتربّص به وبفيونا ومملكة Far Far Away.
هذا المفترق سيَمسح كل ما كان متعارفاً عليه في الأجزاء السابقة. إذ إنّ قبلة شريك الشهيرة لفيونا لم تعد تجدي نفعاً، واستيلاء الساحر على المملكة سيكون مغايراً، وأيضاً استعادة المُلك الضائع ستكون بخيارات مختلفة وبعيدة عن غواية شريك لفيونا، لأن الأول لم يولد بعد إثر قيامه بحذف يوم ولادته.
فيونا ستكون قائدة ثورية هذه المرة، وستعدّ العدة وتحوّل الغيلان الحرة إلى مجموعة ثورية تسعى إلى النضال واستعادة مملكتها، كما لو أنها تقول، وقد قالت ذلك: «لا خيار إلا المقاومة». وهي تقاوم قوى السحر والشعوذة والطغيان، وتناضل بجدية مفرطة في سبيل استعادة ملك ضائع.
زياد...

«سينما سيتي» (01/899993)، «أمبير غالاكسي» (01/544051)، «لاس ساليناس» (06/540970)، «أمبير سوديكو» (01/616707)، «أمبير ستارغيت» (08/813901)، «غراند سينما ABC» (01/209109)، «غراند كونكورد» (01/343143)