بعد أغنيتها المنفردة «بالروح بالدم»، تعود إلى الساحة من خلال مجموعة حفلات تقيمها في سوريا ولبنان، وتقرّر عدم الردّ على مَن ينتقدها بالتشبّث بالأغنية اللبنانية


ربيع فّران
رغم الحملة الهجومية التي شنّتها وسائل إعلام مصرية ضدّ نجوى كرم، التزمت المغنية اللبنانية الصمت، وقرّرت عدم الردّ على من اتهمها بالامتناع عن الغناء باللهجة المصرية. ثمّ جاء برنامج «ستار زغار» على قناة «أبو ظبي» ليعيد الاعتبار إلى صاحبة «خليني شوفك بالليل». إذ غنّت فتاة مصرية لم تتجاوز الرابعة أغنية «ما عاش مين زعّلك يا غالي» القريبة من اللهجة المصرية. وما إن انتهت الطفلة من الغناء، حتى أكّد أهلها أن لنجوى كرم مكانتها في أرض الكنانة، وأن أغانيها اللبنانية معروفة ومنتشرة جداً، والدليل تعلق الطفلة الصغيرة بها.
تؤكّد نجوى كرم لـ«الأخبار» أنّّها لا تعترف بالانهزامات والانكسارات. والدليل على ذلك هو تحضيرها لألبوم جديد رغم حملة الانتقادات المصرية الموجهة ضدّها. وترفض إعطاء أي تفاصيل إضافية عن ألبومها.
من جهة أخرى، تشدّد على أن أغنية «بالروح بالدم» التي أطلقتها قبل أشهر قليلة، قد حقّقت نجاحاً كبيراً، وخصوصاً بعد تصوير الفيديو كليب. وعن هذا الموضوع، تقول «شمس الغنية» إنها أرادت أن تطلق هذه الأغنية ولو منفردة («سينغل»)، بعد المماطلة في اتخاذ قرار بشأن العقد بينها وبين «روتانا». وكان قد سبق إطلاق «بالروح بالدم» اجتماعات متكررة للاتفاق على البنود الرئيسية لتجديد العقد.

ألبومها الجديد يصدر في عيد الفطر وسيكون من إنتاج «روتانا»
ومع صدور الأغنية، خرجت شائعات عدّة تتحدّث عن خلاف بين المغنية الناجحة والشركة السعودية. وهو ما نفاه طارق أبو جودة مدير أعمال كرم. بل يؤكّد أبو جودة أن نجوى كرم التقت الوليد بن طلال في زيارته الأخيرة إلى بيروت، وجرى الاتفاق على كل البنود الخلافية، فيما لم يوضح الأسباب الحقيقية لبث كليب «بالروح بالدم» على جميع المحطات بعد أربعة أيام من بدء عرضه على «روتانا». وهذا الأمر تحديداً أثار علامات استفهام عدة، وخصوصاً أن الحصرية التي تفرضها «روتانا» تمنع عرضه على محطات أخرى. ولعل هذه الحادثة زادت من التأكيدات بأنّ «بالروح بالدم» هي من إنتاج كرم الشخصي، وبالتالي كانت تملك حرية توزيعه على المحطات التلفزيونية كلها.
في هذا الإطار، تؤكّد كرم أن الألبوم الجديد الذي سيصدر في عيد الفطر المقبل، هو من إنتاج «روتانا» وهي الشركة التي واكبت كل نجاحات كرم منذ 18 عاماً حتى اليوم. أما عن الألحان، فتقول صاحبة «ساحرني» إنها لسليم عساف كاتب وملحن أغنية «بالروح بالدم»، وجورج مارديروسيان، ووسام الأمير الذي لحّن لها عدداً كبير من الأغاني. كما توضح أنّ عملها الجديد سيكون مختلفاً عن الألبوم الأخير الذي نجح.
من جهة ثانية، تتحدّث كرم عن علاقتها بملحم بركات، فتقول إنها اليوم «في هدنة فنية مع الموسيقار الذي عملت معه لسنتين». وتؤكّد أنها تُكِنّ له كل المحبة «ولا خلاف بيننا بل على العكس تماماً، فأبو مجد صديق، وهو بمثابة أخ وفنان له قيمته الكبيرة...».
أما عن برنامجها الفني الصيفي، فتعلن بأنها ستشارك في مهرجانات بين لبنان وسوريا فقط بسبب ضيق الوقت الفاصل بين الموسم الصيفي وشهر رمضان. كذلك تحيي غداً السبت حفلة في فندق «حبتور» ـــــ سن الفيل (شرقي بيروت)
تطلّ نجوى كرم الليلة (20:45) على lbc ضمن الحفلة التكريمية لوديع الصافي في افتتاح «مهرجانات بيبلوس 2010» بمشاركة وائل كفوري. كما تستقبلها ريما نجيم بعد غد على إذاعة «صوت الغد» 18:00