كما كل عام، تغيب المسلسلات اللبنانية عن الخارطة الرمضانية للمحطات العربية. وكما كل عام، تكتفي lbc بعرض عمل واحد هو «للحب وجه آخر»، فيما يقتصر حضور الممثل اللبناني على دراما القاهرة والشام


باسم الحكيم
بات واضحاً أنّ رمضان مخصّص للدراما المصريّة والسوريّة فقط. ولا جدوى لإدخال الدراما اللبنانيّة في الصورة الرمضانية. إذاً، بات الأمر محسوماً. هكذا علينا أن نكتفي ونستمتع بما يخرج إلينا من أحياء الشام القديمة ومن عشوائياتها، ونحفظ تفاصيل عن شوارع القاهرة ونغوص في تاريخها ونتعرف إلى ثوراتها وانقلاباتها و... قصورها. كما يمكننا الاستمتاع بمشاهدة الممثل اللبناني، عندما يحتاجه المنتجون في دراما القاهرة والشام.
وكما هي الحال منذ ثلاث سنوات، سيُعرض في شهر الصوم مسلسل لبناني واحد، تحرص lbc على تقديمه للعام الثالث في تعاملها المفتوح مع المخرج والمنتج إيلي معلوف. ويسابق هذا الأخير الزمن لإنجاز ما بقي من مسلسله «للحب وجه آخر». كما سنشاهد في رمضان خماسيّة «وصيّة أب» من مجموعة «فاعتبِروا!» للكاتب مروان نجّار والمخرج زياد نجّار. وهذا العمل يعيد «المنار» إلى ساحة الإنتاج الدرامي بعد سنوات من الغياب.
ومع ذلك، يحل رمضان بعد شهر تقريباً، وتذهب معه الوعود الورديّة لشاشاتنا المحليّة أدراج الرياح. وما قيل عن مسلسلات لبنانيّة بالجملة ستشقّ طريقها إلى الجمهور اللبناني والعربي، وتدخل في منافسة مع الدراما العربية يبقى مجرد كلام... إذ لا دراما لبنانيّة أصلاً في الموسم المقبل.
والصورة بعد انتهاء رمضان الماضي، أعطت انطباعاً بأن الحال هذا العام ستكون أفضل على المستوى الدرامي، إذ كان في نيّة lbc أن تقدّم عملَين بدلاً من واحد، وقيل إن المحطة تراهن على مسلسل جديد بعنوان «باب إدريس» للكاتبة كلوديا مرشليان والمخرج سمير حبشي. وبالفعل، اتفقت المحطة مع الشركة المنتجة «مروى غروب» على تنفيذه، لكنها في بداية العام الجديد، قررت إخراجه من السباق الرمضاني، ليبقى في جعبتها مسلسل واحد. وقبل أسابيع من رمضان، رشّحت النسخة الثانية من مسلسل «الدنيا هيك» (كتابة ميشال أبو سليمان وإخراج نبيل أسمر وإنتاج شركة «نيولوك بروداكشن») للعرض الرمضاني، «ما دام العمل لا يصلح ــ بحسب القيمين ــ للعرض الأسبوعي، بسبب بعض المشاكل الفنيّة». ولم يُتَّخذ القرار النهائي بعرضه حتى اللحظة، إذ تتفق lbc في هذه الأثناء على شراء حقوق عرض مسلسل مصري بديلاً منه. هكذا، سيكون رهان المحطة على «للحب وجه آخر» من كتابة طوني شمعون وإخراج إيلي معلوف وإنتاج شركة «فينكيس بيكتشر إنترناشونال» وبطولة فادي ابراهيم، ونهلا داوود، ووفاء طربيه، وريتا حايك، وطوني عيسى، ووسام حنّا.
يختلف الأمر مع قناة «الجديد». فالمحطة اللبنانيّة التي راهنت على الإنتاج المحلي منذ انطلاقتها، انكفأت عنه لفترة ثم عادت إليه. لكنها لن تخاطر بدفع أموال على إنتاجات دراميّة رمضانيّة، علماً بأن لديها أكثر من عمل جاهز، تفضل إطلاقها في شبكة الخريف المقبل. من بين هذه الأعمال «لو ما إنقطعت الكهربا» (كتابة روي بدران وإخراج إيلي فغالي وبطولة نادين الراسي)، و«غلطة معلم» (كتابة مروان نجّار وإخراج زياد نجّار وبطولة جوزيف بو نصّار ورولا حمادة وكارول عبّود). وتراجعت المحطة عن تقديم مسلسل «وجه بلا جذور» للكاتب جبران ضاهر وإخراج ليليان البستاني وإنتاج «شركة رؤى للإنتاج»، من دون أن توضح الأسباب.


قد تعرض قناة «المنار» خماسية لمروان نجّار تعيدها إلى الساحة الدرامية بعد غياب
وبعدما كانت mtv من أكثر المتحمسين للإنتاج الدرامي، إذا بأزمة السيولة تقضي على أحلامها، وتحول دون إنجاز مسلسل «عيلة متعوب عليها» للكاتب مروان نجّار والمخرج زياد نجّار. إضافة إلى المشاكل التي تواجهها في إنتاج برامج أخرى. وبهذا تكتفي المحطة بما تنتجه لها شركة «مروى غروب»، إذ اتفقت معها أخيراً على إنتاج أكثر من عمل، منها قصة «كازانوفا» من سلسلة «للكبار فقط» للكاتبة كلوديا مرشليان وإخراج فيليب أسمر، و«أجيال» لمرشليان أيضاً، وهو العمل الذي يفترض أن تبدأ بثه بعد رمضان.
وبالعودة إلى «المنار»، فإن مسلسل «الغالبون» كتابة فتح الله عمر، ما زال تأجيله مستمراً، ولعلها ستكتفي بخماسيّة نجّار إذا أنجزت قبل الموعد المحدد لعرضها، علماً بأن التصوير لم يبدأ، وثمة إجراءات ثم رقابة مسبقة عند «المنار» لا يمكن تجاوزها، ما يعني أن على المخرج تسليم العمل جاهزاً قبل حلول رمضان بأيّام ليتخذ القرار في شأنه. كما قد تعرض المحطة العمل الانتقادي الساخر «دبابيس» الذي يُفترض انطلاقه قريباً.
من جهتها، تؤجّل «المستقبل» الدراما اللبنانيّة إلى ما بعد رمضان، مكتفية بمسلسل مصري واحد هو «أزواج الحاجة زهرة» مع غادة عبد الرازق وتعود الى الدراما السورية مجدداً مع مسلسل «ما ملكت أيمانكم» للمخرج نجدت أنزور. وتبقي Otv نفسها بعيدة عن الإنتاجات الدراميّة المحليّة في رمضان، وتصبّ اهتمامها على الحوارات وبرامج والمقالب و«التنكيت».


برمجة مكرّرة

لا تفكّر lbc الفضائية في استعادة موقعها كإحدى أفضل الفضائيات العربيّة في رمضان. إذ تكتفي هذا العام بعرض المسلسل السوري «وراء الشمس» (يعرض أرضياً أيضاً)، و«موعد مع الوحوش» من مصر. كما تعرض برنامج «المطبخ» والبرنامج الديني «مسافرون 5». والمستغرب في البرمجة الرمضانية، لجوء المحطة إلى عرض المسلسل اللبناني «سارة» مع سيرين عبد النور (الصورة) بعد عرضه مرتين على mtv وعلى «ميلودي دراما». ولجأت lbc الأرضية أيضاً إلى العرض الثاني، مع المسلسل التركي المدبلج «ويبقى الحب» الذي عرضته سابقاً قناة «الراي».