باكراً، حجزت غادة عبد الرازق مكانها في الموسم الرمضاني المقبل. ها هي تطلّ بشخصية «سمارة» المقتبسة عن فيلم قدّمته الراحلة تحية كاريوكا في عام 1956، فيما تواصل تعاونها مع المخرج خالد يوسف


محمد عبد الرحمن
قد يكون مسلسل «زهرة وأزواجها الخمسة» من أكثر الأعمال الرمضانية التي طالتها الانتقادات الصحافية. لكن يبدو أن ذلك لم يمنع بطلته غادة عبد الرازق من حجز مكانها باكراً في موسم رمضان 2011. إذ بات الإعلان عن المشاريع الدرامية الرمضانية يحدث مبكراً، في ظل الصراع الكبير بين القنوات الفضائية لضمان الحصة الأكبر في كعكة الإعلانات.
المسلسل الجديد يحمل عنوان «سمارة» وقد كتب السيناريست مصطفى محرّم عشر حلقات منه حتى الآن، على أن ينهي الحلقات الباقية بالتزامن مع انتهاء عبد الرازق من ارتباطاتها السينمائية، على أمل أن يبدأ التصوير قبل نهاية هذا العام. ويحاول فريق العمل الانتهاء من المسلسل قبل رمضان بفترة كافية كي لا يتعرّض للمأزق الذي طال «زهرة وأزواجها الخمسة». إذ تأجّل تصوير المشهد الأخير حتى النصف الثاني من رمضان بحثاً عن الزوج الخامس الذي أدى شخصيته المخرج خالد يوسف إنقاذاً للموقف.
في «سمارة»، تؤكّد عبد الرازق ثقتها بالمخرج محمد النقلي، والسيناريست مصطفى محرم اللذين قدما معها مسلسلَي «الباطنية» و«زهرة وأزواجها الخمسة». وفي المسلسل الجديد، يسير الثلاثي على النهج نفسه. يروي العمل قصة سمارة وهي امرأة تقع في غرام ضابط شرطة، يتنكّر بشخصية مساعد المعلم سلطان زوج سمارة الذي يعمل في تجارة المخدرات. ويدفع الحب سمارة إلى التعاون مع الضابط قبل أن تلقى حتفها في النهاية. القصة مأخوذة عن فيلم شهير يحمل العنوان نفسه قامت ببطولته تحية كاريوكا، واقتبس عن مسلسل إذاعي من بطولة سميحة أيوب. يومها، حقق «سمارة» نجاحاً كبيراً في الصالات وصنع نجومية محسن سرحان الذي جسد شخصية الضابط. ونظراً إلى هذا النجاح، قدّم صناع الفيلم لاحقاً شريطاً باسم «عفريت سمارة». وتمحور هذا العمل حول ظهور «سمارة» كشبح للضابط الذي ظل يحبها. لكن الشريط لم يحقّق نجاح الفيلم الأصلي. وفيما أكّد مصطفى محرم أنه تصالح مع ناديا الجندي التي غضبت بسبب إعادة تقديم فيلم «الباطنية» في حلقات تلفزيونية ووعدها بعدم تكرار الأمر مستقبلاً، فإنّه هذه المرة وتفادياً لأي مشكلة أشار إلى أن «سمارة» لن يخرج متطابقاً مع الشريط الشهير. بل سيضيف إليه العديد من الخطوط الدرامية. ولهذا السبب، رشّحت الفنانة لوسي للمشاركة في البطولة وتقديم شخصية عليات التي لم تكن موجودة في الفيلم السينمائي ولا في المسلسل الإذاعي بكل تأكيد.
من جهته، وافق الممثل المخضرم عزت العلايلي على أداء شخصية المعلم سلطان التي جسّدها في الفيلم الممثل محمود إسماعيل، بينما لم يعلن بعد عن الفنان الذي سيؤدي دور الضابط وهو الشخصية الأبرز في تاريخ الممثل الراحل محسن سرحان، فلا يتذكر الجمهور من أدواره الكثير، إلا بطولته لفيلم «سمارة» رغم تعدد أدواره السينمائية على مدى نصف
قرن.
وإذا كانت تحية كاريوكا قد أدت بالطبع رقصات عدة في الفيلم الذي أنتج عام 1956 لم يكشف محرم عما إذا كانت عبد الرازق ستكرّر الأمر، وخصوصاً أن الصحافة تهاجم الدلع الزائد والملابس المثيرة التي تطلّ بها من خلال الشاشة الرمضانية. لكنّه أكد


أعلنت الممثّلة المصرية أنها ستحصل على مليوني دولار مقابل دورها في «سمارة»


سعادته باكتشاف نجمة لديها إمكانات لم يكن هو شخصياً مقتنعاً بها منذ البداية. ورفض في تصريحات لجريدة «الشروق» المصرية القول إنّ مسلسلاته سطحية، مؤكداً أنه يقدم قِيَماً عدة «بين السطور، والجمهور الواعي يتقبلها»، وأضاف إنّه يدرج هذه القيم في قالب اجتماعي مشوق. وأشار إلى أن مسلسلَي «الجماعة» و«الحارة» لم يشاهدهما إلا النخبة المهتمة بهذه النوعية من الأعمال، مراهناً على تفوق غادة عبد الرازق العام المقبل كما فعلت هذا العام رغم الهجوم الحاد عليها.
وكانت عبد الرازق قد أعلنت أنها ستحصل على 12 مليون جنيه (مليونا دولار تقريباً) عن بطولتها لهذا المسلسل. وهو ما يمثل ضعف ما حصلت عليه في «زهرة وأزواجها الخمسة». لكن الشركة المنتجة «كينغ توت» لم تنف أو تؤكد الرقم كعادة شركات الإنتاج في مصر التي يرفض أصحابها الإفصاح عن أجور النجوم.
من جهة أخرى، أكد أيمن الصياد المنتج الفني للعمل أن مهندس الديكور عادل المغربي يقوم حالياً ببناء ديكور حارة يناسب حقبة الأربعينيات حيث تدور الأحداث. كما يتم بناء شارع كلوت بيه وكل ذلك داخل «مدينة الإنتاج الإعلامي». وفي حال الانتهاء من الديكورات وتفرّغ الممثلين، يمكن أن يبدأ التصوير قبل شهر كانون الثاني (يناير) لأن المخرج محمد النقلي مرتبط أيضاً بمسلسل آخر لنور الشريف هو «بين الشوطين».


النجمة الصامدة

عادت غادة عبد الرازق إلى السينما بقوة هذه الأيام، فأنهت تصوير فيلم «بون سواريه» الذي يدور حول ثلاث شقيقات يرثن عن والدهنّ الراحل «ملهى ليلياً» ويختلفن على طريقة إدارة التركة. فيما تواصل تعاونها مع المخرج خالد يوسف (الصورة) في فيلمه الجديد «كف القمر» بمشاركة وفاء عامر وجومانة مراد وخالد صالح. وبذلك، تكون عبد الرازق النجمة الأكثر صموداً في حسابات المخرج المثير للجدل الذي تعاون من قبل مع منة شلبي وسمية الخشاب وهيفا وهبي، قبل أن تصبح عبد الرازق العنصر المشترك في أفلامه الخمسة الأخيرة.