سناء الخوري

رشيد الضعيف، وجمال سليمان، ومنى واصف، وخالد يوسف، ومالك شبل، ورشيدة داتي، وآخرون، يلتقون في بيروت ضمن «منتدى المرأة العربية والمستقبل». الدورة الرابعة التي تنظمها مجموعة «الاقتصاد والأعمال» ومجلة «الحسناء»، بالتعاون مع جامعة الدول العربية وmbc، تفتتحها اللبنانيّة الأولى وفاء سليمان غداً في بيروت، بحضور الرئيسة الفخرية للمنتدى النائبة بهية الحريري. حسب البرنامج الذي ستقدّمه الإعلاميّة اللبنانيّة نادين أبو زكي، تمتدّ الجلسات يومين، مع مشاركين من 18 دولة عربيّة وأجنبيّة، تحت عنوان عريض هو «الريادة والمسؤولية الاجتماعيّة». أشغال غد تنعقد تحت لواء «المرأة والقيادة السياسة والأعمال»، فيما يخصص اليوم التالي لمناقشة «المسؤولية الاجتماعيّة في الأعمال السينمائية والدرامية، والفنون المسرحيّة والاستعراضيّة».
طابع المنتدى الاحتفالي جعل البرنامج يتشعّب في اتجاهات عشوائيّة، كأنّه فُصِّل على قياس النجوم المشاركين. ستتناول الجلسة الأولى التي يديرها الإعلامي زياد نجيم، الانخراط البطيء للمرأة في العمل


طابع المنتدى الاحتفالي جعل برنامجه يتشعّب في اتجاهات متضاربة

السياسي ونظام الكوتا. أمّا الجلسة الثانية التي تديرها الزميلة فاطمة رضا، فتقفز إلى علاقة الإعلام الاجتماعي (فايسبوك، تويتر...) بـ«نشر المعلومات». ويختتم اليوم الأول بجلسة حول المسؤوليات الاجتماعية للشركات في الدول العربيّة، تحضرها النائبة الفرنسيّة في البرلمان الأوروبي رشيدة داتي.
جلسات اليوم الثاني ذات طابع ثقافي. تحت عنوان «النساء كعنصر تغيير»، يلتقي الروائي اللبناني رشيد الضعيف، والمخرجة السورية رشا شربتجي، والراقص اللبناني ألكسندر بوليكوفتش، والزميلة الشاعرة الأردنيّة نوال العلي، في ندوة يديرها الزميل بيار أبي صعب، انطلاقاً من سؤال: كيف تستخدم المرأة أنوثتها في كسر القيود الاجتماعية؟ و«موضة الجسد» محور نقاش الندوة الأخيرة التي تديرها الإعلاميّة الجزائريّة فضيلة السويسي، بمشاركة المخرج المصري خالد يوسف، والممثلة السورية منى واصف، وآخرين سيعالجون هوس سوق الفن بجسد المرأة. في البرنامج أيضاً حوار مفتوح مع المفكر الجزائري مالك شبل (الصورة) يديره بيار أبي صعب، وآخر مع الممثل السوري جمال سليمان، يديره الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان.


الافتتاح عند التاسعة من صباح غد ــ فندق «إنتركونتيننتال فينيسيا» (السان جورج ــ بيروت). للاستعلام: 01/780200