◄ يُتوقع أن تصل مبيعات ألبوم فيروز الأخير «إيه في أمل» إلى مليون نسخة قبل نهاية عام 2010، وفق ما أعلنته إدارة «فيرجن ميغاستور». وقد يتصدّر هذه الشريط الغنائي قائمة المبيعات في العقد الأخير.


◄ يبدو أن قناة «ميلودي» وجدت الحل لاعتراض الأزهر على عرض المسلسلات الإيرانية، ومنها «يوسف الصدّيق». إذ قرّرت «ميلودي دراما» الاستمرار فى عرض الأعمال الإيرانية، لكن مع وضع إضاءة بيضاء على وجه الشخصيات التى تجسّد دور الأنبياء.

◄ نتيجة الحصار المالي والاقتصادي الذي فرض على إيران بعد صدور القرار 1929، بدأت بعض المؤسسات الإيرانية بتقليص نفقاتها لتتكيّف مع الأوضاع الصعبة المستجدة. وخفضت مؤسسات إعلامية إيرانية مصاريفها بإقفال مكاتب مكلفة في المدن الكبرى، وقلّصت عدد الموظفين في مدن أخرى. وفي هذا الإطار، أقفلت «وكالة الأنباء الإيرانية» الرسمية مكاتب لها في مانهاتان في نيويورك. وكذلك فعلت قناتا «العالم» و«برس تي. في.». كما لجأت بعض وسائل الإعلام إلى إستبدال صحافيين بآخرين أقل كلفة.

◄ بعد غياب عن المغرب لأكثر من ستة عشر عاماً، أحيا راغب علامة حفلة غنائية في مراكش، سبقها مؤتمر صحافي عقده علامة فور وصوله إلى المغرب.

◄ وصفت سميرة أحمد الانتخابات البرلمانية المصرية بـ«الحرب»، وأعلنت ندمها على الترشّح بعدما تعرّض أنصارها للضرب خلال عملية الاقتراع. وقالت الفنانة المصرية لصحيفة «المصري اليوم»: «للأسف، اكتشفت أن الانتخابات في مصر تعني الحرب بين المرشحين، ورغم أنني خضت التجربة لخدمة الناس، لكنني أشعر حالياً بالندم الشديد منذ بداية التصويت».
وكان عدد من النجوم والفنانين الذين شاركوا في التصويت قد أعربوا عن تمنيهم بفوز سميرة أحمد التي استعانت في حملتها الانتخابية بالمطرب الشعبي عبد الباسط حمودة للترويج لبرنامجها الانتخابي.
كما نفت وجود أي علاقة بين ترشّحها لانتخابات البرلمان ومسلسل «ماما في القسم»، مؤكدةً أنها وعدت بخدمة أبناء دائرتها الانتخابية، حتى لو لم يحالفها التوفيق في الانتخابات.

◄ توفي المخرج الأميركي إيرفين كيرشنير الذي قدّم الفيلم الثاني من سلسلة أفلام «حرب النجوم» عن 87 سنة. وقدم كيرشنير خلال مسيرته عدداً من الأفلام التي حققت نجاحاً ضخماً، وأبرزها الجزء الثاني من فيلم Robocop و Never say never again من سلسلة أفلام «جيمس بوند».