اتخذت بلدية كفررمان في النبطية سلسلة إجراءات صارمة ضدّ غير اللبنانيين، فمنعت تجوّلهم بين السابعة مساء والسادسة صباحاً وقرّرت عدم السماح لـ«الأجانب الجدد» الإقامة في البلدة. كما قرّرت «عدم السماح للعائلات التي غادرت البلدة العودة إليها مجدّداً»، ومنعت «على الأجانب القاصرين (دون 18 عاماً) المقيمين في البلدة قيادة السيارات أو الدراجات النارية»، وطالبت «كلّ ربّ عمل تسجيل الدراجة النارية للـدليفري في البلدية وإمضاء تعهّد خطي بتحمّل مسؤولية أيّ حادث أو ضرر يصيب الآخرين»، وأكدت أنّه سيتمّ ترحيل «كل من يقوم بالتعدّي على شبكة مياه الشفة وشبكة الكهرباء».


ولفتت البلدية، في بيان، إلى أنّه «بعد الكشف الذي أجرته البلدية على عدد كبير من منازل إيواء النازحين، تبيّن أنّها بحاجة إلى صيانة شبكة الصرف الصحي والمياه وعليه تمهل البلدية جميع سكانها مهلة 15 يوماً لإصلاحها تحت طائلة الغرامة، على أن تعاود البلدية الكشف على الشقق بعد هذه المهلة وذلك بهدف حماية الصحة والسلامة العامة».

ومنعت «تحويل الشقة السكنية الواحدة إلى مجمّع سكني لعدة عائلات»، مشيرةً إلى السماح لعائلة واحدة فقط بالسكن داخل الشقة. كذلك منعت سكن العامل والعائلات في المحال التجارية، والتنقل على الدراجة النارية لأكثر من شخصين «تحت طائلة حجز الدراجة»، ووضع زجاج داكن على زجاج السيارات. ولفتت إلى أنّ «كل سيارة يقودها غير اللبنانيين يجب أن تكون مسجّلة وقانونية وأيّ سيارة غير مسجلة سيتمّ تسطير محضر ضبط وحجزها». محذّرة كلّ من لا يلتزم بهذه التعليمات من أنّه «سيتمّ ترحيله فوراً من البلدة».