أصيب شخص بطلقٍ ناري في قدمه إثر إقدام م. ر. على إطلاق النّار من سلاح فردي كان بحوزته، في محلة البقّار بمنطقة القبّة في طرابلس، خلال إشكال وقع بين عدد من الشبّان. وقد تمّ نقل المصاب إلى المستشفى الحكومي في طرابلس لتلقي العلاج اللازم. وعملت قوة من الجيش اللبناني على تطويق الإشكال ودهم منزل مطلق النار لتوقيفه، لكن لم يتمّ العثور عليه بعد فراره إلى جهة مجهولة.


وفي منطقة القبّة أيضاً، سُجّل إطلاق نار بالقرب من مدرسة الفارابي الرسمية، حيث أقدم أ. ض. على إطلاق النّار في الهواء من سلاح فردي كان بحوزته، تلاه إطلاقه النّار على محل عائد لأحد أقاربه، من دون تسجيل إصابات، قبل فراره إلى جهة مجهولة. وأفادت معلومات أنّ إطلاق النار ناتج من خلافات عائلية قديمة.

هذان الإشكالان اللذان رافقها إطلاق نار من أسلحة فردية يأتيان في سياق مسلسل يومي من الحوادث المشابهة تشهدها المنطقة، بعدما بات يندر في الآونة الأخيرة أن يمرّ يوم بلا وقوع إشكال أو أكثر فيها، وهي إشكالات تشهد أغلب الأحيان إطلاق نار، وأحياناً أخرى اشتباكات مسلحة تبثّ الخوف والهلع بين الأهالي، وسط ارتفاع الشكاوى من تفلّت الوضع الأمني في المنطقة، وعدم وضع حدّ له، ما يدفع الجيش في كلّ مرّة إلى التدخل وملاحقة مطلقي النّار مسبّبي الإشكالات.