انشغلت منطقة صيدا بجريمة غامضة سجلت في بلدة عقتنيت، وذهب ضحيتها الفتى إيلي متّى (15 سنة).


ووفق المعلومات الأولية، فإن متّى ضُرب بحوالى 30 طعنة في أنحاء جسده، قبل رميه من مكان مرتفع. وكان الطالب في «مهنية مغدوشة الرسمية» قد تغيب عن المدرسة اليوم.