رُفعت في مخيّم نهر البارد صورٌ للرئيس السّوري بشّار الأسد، مذيّلة بعبارات الشكر على مساعدته في مساندة النّاجين من غرق «قارب الموت» أمام شاطئ مدينة طرطوس في 21 أيلول الجاري.


وبثّ أشخاص وناشطون في مخيّم نهر البارد على منصّات مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع صوتية تفيد بأنّ تحضيرات تجري لرفع أكثر من صورة للأسد في المخيّم.

أمّا في طرابلس فقد حصل انقسام حيال هذا الأمر، إذ قام رئيس تجمّع عائلات طرابلس والشّمال عدنان العمري بزيارة طرطوس على رأس وفد وقدّم دروعاً تكريمية إلى محافظ المدينة ومدير المستشفى وهيئة الهلال الأحمر السوري، مذيّلة بالشكر ومرفقة بالعلمين اللبناني والسّوري، الأمر الذي استدعى حملة واسعة على منصّات وسائل التواصل الاجتماعي حفلت بالنقد والشتائم، ودفعت بعض أعضاء التجمّع إلى تعليق نشاطاتهم فيه.