أشارت «الدولية للمعلومات»، إلى تراجع في صناعة حلوى العيد، ومن خلال عيّنة صغيرة مؤلفة من 100 أسرة مسيحية احتفلت نهاية الأسبوع الماضي بعيد الفصح، تبيّن التالي:


45 في المئة من الأسر لم تصنع حلوى العيد هذا العام.
35 في المئة‏ من الأسر صنعت حلوى بكلفة أقل، إذ استبدلت حلوى الفستق الحلبي والجوز، بالحلوى بالتمر أو بالسكر فقط.
15 في المئة من الأسر لم تغيّر العادة، إنما صنعت حلوى بكميات أقل بنسبة 25 إلى 50 في المئة.
5 في المئة من الأسر لم تبدل عادتها، واستمرت بتصنيع الحلوى بالكمية والنوعية ذاتهما، كما في الأعوام السابقة.

وفي الخلاصة فإن 95% من الأسر اللبنانية بدّلت عاداتها خلال العيد.

أما محالّ بيع الحلوى، فتراجع بيعها خلال فترة العيد هذه السنة بنسبة 45 في المئة، مقارنة بفترة العيد في العام الماضي.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا