5 إصابات جديدة سجلها عداد كورونا، أمس، بين المقيمين، ليرفع عدد الإصابات الإجمالي إلى 1745. وقد توزعت الإصابات الخمس على عرمون (2) وخلدة وبرج البراجنة والأوزاعي. وفيما كان عداد الإصابات يسجل أمس، على خلاف الأيام الماضية، أرقاماً ضئيلة، إلا أنه لا يمكن التعويل على تلك الحسبة، إذ يتوقع أن يعود إلى «زخمه» مع عودة حركة الملاحة الجوية، ابتداءً من يوم غدٍ ، حيث تنتظر البلاد ألفي وافد يومياً. وتماشياً مع تلك العودة، وفي إطار التحضيرات التي تقوم بها وزارة الصحة بشأن الإجراءات الواجب اتخاذها في مرحلة فتح المطار وضرورة متابعة أجهزة الوزارة للعائدين وذويهم بهدف الحد من الإصابات، طلبت الوزارة من جميع العائدين في الدفعة الأولى في الأول من الشهر المقبل التسجيل على المنصة الإلكترونية الخاصة بالوزارة "covid-19 moph pass" للتأكد من صحة المعلومات قبل إرسالها لإمكانية متابعة وضعهم الصحي.

وطرح الوزير حمد حسن فكرة «إنشاء صندوق في الدائرة المدنية للمطار لاستيفاء رسوم فحص الـPCR الذي سيتم إجراؤه للوافدين إلى لبنان بسعر مئة وخمسين ألف ليرة، على أن تدفع مباشرة إلى المختبرات المعتمدة من قبل وزارة الصحة لإجراء الفحص». وأكدت الوزارة أنها ستغطي تكاليف الفحص لمن يتبيّن أن لديه أيّ عوارض تطرح احتمال إصابته بالفيروس.
إلى ذلك، تواصل الوزارة إجراء فحوص الـPCR في عدد من المناطق، خصوصاً تلك التي سجلت معدلات إصابة عالية مؤخراً. وعملت ثمانية فرق تابعة لبرنامج الترصد الوبائي على إجراء الفحوص لعائلات الأشخاص السوريين الذين أعلنت سوريا أنهم أتوا من لبنان مصابين بالفيروس. وقد شملت العائلات الموجودة في طرابلس الميناء ومخيم البرج الشمالي وصيدا والجية وكترمايا ومجدل عنجر ومخيم شاتيلا والأوزاعي، كما مخيم الجليل ومنطقة الغبيري بعدما سجل مؤخراً فيهما عدد من الإصابات.
وفي السياق نفسه، صدرت نتائج الفحوص التي أجريت أول من أمس في بعض المناطق وجاءت كلها سلبية. وأعلنت لجنة إدارة الكوارث في قضاء زغرتا أن «جميع الفحوص التي أجريت في مستشفى إهدن الحكومي والسيدة الجامعي جاءت سلبية».