أعلن نادي إشبيلية الإسباني لكرة القدم تقديم خطة بطالة جزئية لخفض عدد ساعات العمل الأسبوعي وتعلّيق بعض عقود موظّفيه بسبب الأزمة الصحّية الناجمة عن انتشار وباء فيروس كورونا المستجد. وقال النادي في بيان له: «سيؤثر هذا البرنامج على 254 موظفاً في هيكلنا الرياضي و106 أشخاص في هيكلنا غير الرياضي» في وقت مدّدت فيه إسبانيا، البلد الأوروبي الثاني الأكثر تضرّراً من انتشار جائحة كورونا مع 140510 إصابات و13798 وفاة، العزل التام في البلاد حتى 25 نيسان/ أبريل الحالي. وأضاف النادي الأندلسي «في الأساس، خطتنا تتضمن تخفيض عدد ساعات عمل بعض الموظفين، وسنعلّق فقط العقود المتعلقة مباشرة بالأنشطة المتوقفة تماماً بسبب العزل والقيود التي تفرضها الحكومة».

وتابع أن خطة البطالة الجزئية هذه «ستؤدّي إلى تخفيض نسبة 70 في المئة في عدد ساعات العمل لدى أعضاء الجهاز الفني ولاعبي ولاعبات الفريق الأول للرجال والسيدات والفريق الرديف»، مشيراً إلى أنه اتّخذ قراراته باتفاق مع هذه الفرق. ولفت النادي إلى أن موظّفيه الذين يمكنهم الاستمرار في «العمل عن بعد»، لن يتأثروا بخطة البطالة الجزئية هذه. وأكد النادي أنه اضطر إلى اتّخاذ هذا القرار بسبب «إيقاف البطولة والمسابقات الأوروبية إلى أجل غير مسمّى ما أثّر بشدة على نشاط النادي». وبقراره، انضمّ إشبيلية إلى برشلونة وأتلتيكو مدريد وإسبانيول التي سبقته إلى اتّخاذ قرارات مشابهة.