كالوم هودسون أودوي



أفاد نادي تشلسي في بيان رسمي أنّ نتائج فحص كورونا للاعبه الشاب كالوم هودسون أودوي جاءت إيجابية، ما استوجب عزل جميع اللاعبين والطاقم الفني والإداري واتباع تعليمات الحكومة في التعامل مع المصابين منعاً لانتشار الفيروس. هذا وقد نشر اللاعب فيديو على حسابه الشخصي في «إنستغرام» أكد من خلاله تخطيه مرحلة الأعراض، وأنه في حالة جيدة شاكراً الجميع على المساندة والرسائل. وبعد الإعلان عن إصابة أودوي، فُرض على جميع لاعبي الفريق الخضوع للحجر الصحي للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، ولكن سجل في الساعات الماضية مخالفة للتعليمات وخروجه إلى أحد الملاعب مع زملاء له من خارج الفريق، وهو ما أثار انتقادات كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

إيزيكيل غاراي


كشف مدافع فالنسيا إيزيكيل غاراي يوم الأحد إصابته بفيروس كورونا، ليصبح أول لاعب يتعرّض إلى الفيروس من الدوري الإسباني. وقال غاراي عبر حسابه في إنستغرام: «لم يسر عام 2020 كما كان مخططاً له، لقد أصبت بفيروس كورونا، لكن لا داعي للقلق، أشعر بأنني في حال جيد، والآن أنا معزول وأتّبع تعليمات الأطباء للتعافي من هذا المرض». هذا وأكد نادي فالنسيا الإسباني أن 35% من تشكيلته وموظفيه جاءت اختباراتهم إيجابية لكن من دون حالات خطيرة. وقال النادي الإسباني الاثنين إن تفشي الفيروس في صفوفه جاء نتيجة رحلته الشهر الماضي إلى ميلانو (المنطقة المعلنة عالية المخاطر) من قبل السلطات الإيطالية بعدها بأيام»، وذلك لخوض ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا ضد أتالانتا.
أضاف: «برغم الإجراءات المشدّدة المعتمدة من النادي بعد المباراة، أظهرت النتائج الأخيرة أن التعرض المتأصل لهكذا مباريات تسبّب باختبارات إيجابية لنحو 35% من اللاعبين والمدربين. كل الحالات دون عوارض ظاهرة وهي معزولة راهنة في منازلها، تتلقى التقييم الطبي وتنفذ خططها التدريبية المقرّرة».
وفي فرنسا، أُعلن يوم الجمعة الماضي عن تسجيل أول إصابة في الكرة المحلية. وكشف نادي تروا، رابع ترتيب الدرجة الثانية، في بيان له أن «لاعباً محترفاً وآخر في مركز الناشئين تم تشخيص إصابتهما بفيروس كورونا المستجدّ، وتم وضعهما مباشرة في العزل في منزلهما. أما بقية أفراد النادي فيخضعون «لرقابة من قبل الجهاز الطبي».

مانولو غابياديني


من جهته صرّح نادي سامبدوريا الإيطالي عن إصابة مهاجمه مانولو غابياديني، 28 عاماً، بفيروس كورونا ليكون بذلك ثاني لاعب من الدوري الإيطالي يعلن عن حالته. وأشار بيان النادي إلى أن «اللاعب يعاني من حرارة طفيفة لكنه بصحة جيدة»، غير أن الأمر لم يقتصر على غابياديني، حيث أصدر النادي بياناً آخر عبر موقعه الإلكتروني، أكد فيه إصابة الرباعي عمر كولي وألبين إكدال وأنطونيو لا غومينا ومارتن ثورسبي بالفيروس، بالإضافة إلى أميديو بالداري طبيب الفريق. وقرّر النادي إغلاق مواقعه كافة، وإلزام عامليه والموظفين وجميع أعضاء الفريق بالبقاء في المنزل (الخضوع للحجر الصحي)، كخطوة لتفادي انتشار الفيروس في ما بينهم.

روغاني وماتويدي


أعلن نادي يوفنتوس الإيطالي بأن الفحص الذي خضع له مدافعه دانييلي روغاني للكشف عن فيروس كورونا كان إيجابياً. وأشار بطل الدوري الإيطالي في المواسم الثمانية الأخيرة في بيان إلى أن النادي «يقوم بجميع عمليات العزل المطلوبة تبعاً للقوانين، من ضمنها ما يتعلق بالأشخاص الذين كانوا على احتكاك مع روغاني». مضيفاً أن لاعبه البالغ من العمر 25 عاماً «لا يعاني حالياً من أي أعراض». وفرض نادي يوفنتوس على لاعبيه القيام بالحجر الصحي المطلوب لمدة 14 يوماً لتبيان إذا ما كان أحد منهم قد أصيب بالفيروس هو الآخر.
هذا واعلن نادي يوفنتوس مساء امس الثلاثاء عن اصابة لاعبه بليس ماتويدي بالفيروس.

كوتروني وبيتزيلا


أعلن نادي فيورنتينا الإيطالي إصابة ثنائي الفريق باتريك كوتروني وجيرمان بيتزيلا إلى جانب المعالج ستيفانو دانييلي بفيروس كورونا. هذا وقد أفاد فيورنتينا عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن نتائج الفحوصات التي خضع لها الثلاثي كوتروني، بيتزيلا ومعالج الفريق جاءت إيجابية، مؤكداً تمتع الثلاثي بصحة جيدة في منازلهم، وأنهم يخضعون للمراقبة ويلتزمون بالتعليمات.

مايكل أرتيتا


أكد نادي آرسنال الإنكليزي أن نتائج الفحوصات الخاصة بمدرب الفريق مايكل أرتيتا جاءت إيجابية، وهو يخضع للعزل وكل من تعامل معه للتأكد من سلامة الجميع. وقال أرتيتا إنه شعر بالمرض «قبل خضوعه للكشف»، متابعاً أن «الأمر محبط لكني خضعت للكشف بعد شعوري بحالة سيئة. سأعود للعمل في أسرع وقت يتم السماح فيه لي بذلك». سبق وأن تأجّلت مباراة «المدفعجية» ضد مانشستر سيتي يوم الأربعاء الماضي بعد إعلان مالك أولمبياكوس إيفانغيلوس ماريناكيس، الذي واجه آرسنال في الدوري الأوروبي، إصابته بفيروس كورونا. وقال آرسنال إن بعض لاعبي الفريق تقابلوا مع ماريناكيس بعد المباراة، ما يرجّح أن يكون السبب وراء عدوى أرتيتا.