أفادت «جمعية بيروت للمعاملة الأخلاقية للحيوانات» (B.E.T.A) بصدور حكم بحقّ المدعو (ج.س.) بالسجن مدة 10 أيام، ودفع تعويض قدره 4 ملايين ليرة لبنانية للجمعية، بتهمة «قتل وإساءة معاملة الكلاب»، في إجراء قانوني هو الأول من نوعه في لبنان بملف الجرائم ضد الحيوانات.

وفي فيديو نُشر في حساب الجمعية على موقع «يوتيوب»، شرحت «بيتا» كيف تلقّت عام 2016 بلاغاً يتّهم ج.س. بارتكاب جرائم قتل وإساءة معاملة بحقّ الكلاب في منطقة سن الفيل. وفق بلاغ شاهد عيان، قام المُدان بربط الكلب بعمود إنارة في الشارع، قبل أن يدهسه بسيارته، ما أسفر عن نفوق الكلب.

على الفور، بدأت الجمعية تحقيقاتها، لتكتشف لاحقاً أن «قاتل الكلاب (ج.س.) شوهد غالباً يمسك بها ويضعها في صندوق سيارته». في فترات لاحقة، أنقذت «بيتا» في المنطقة نفسها عدداً من الكلاب التي تبين أنها تعرضت لسوء معاملة. حتى أنها رصدت عبر كاميرات مثبّتة داخل موقف سيارات، تعرّض كلبة تدعى «ألِكسيا» إلى سوء معاملة من قبل المُدان نفسه، الذي لاحقها بسيارته محاولاً دهسها. حينذاك، رفعت الجمعية دعوى قضائية ضد ج.س.، الذي صدر يوم الاثنين حكم بحقه، يقضي أخيراً بسجنه.