لم تمرّ أيام عدة على تكريمه في «مهرجان القاهرة للدراما»، حتى قررت «نقابة المهن التمثيلية» في مصر إحالة فكري صادق إلى التحقيق إثر تصريحاته الهجومية على الفنان الراحل سعيد صالح (1938 ــــ 2014).

فقد ضجّت الساحة الفنية المصرية بحديث صادق عن زميله الراحل، قائلاً «سعيد صالح، كان قدوة سيئة للممثل، لأنه دخل السجن. كان يحب المخدرات أكثر من ابنته. لا يملك من الإنسانية أيّ قدر ضئيل، وهو لا يملك من الذكاء. مرمط الفن».
هذا التصريح لم يمرّ بهدوء في الساحة المصرية، بل عرّض صادق لحملة إنتقادات واسعة. أمر دفع «نقابة المهن التمثيلية» ممثلة برئيسها أشرف زكي إلى إصدار قرار بإحالة صادق إلى جلسة تحقيق عاجلة في النقابة.
من جانبه، قال زكي إن «التطرّق إلى الحياة الشخصية لا يصح أبداً، خاصة أن المبدأ المعروف للجميع هو اذكروا محاسن موتاكم».
وأوضح أنه في حال ثبتت صحة ما قاله الممثل المصري ضد زميله الراحل، فستتخذ لجنة التحقيقات في النقابة ما يلزم ضده.
لم يكن تصريح صادق عن زميله الراحل هو الأول له. عقب تكريمه في «مهرجان القاهرة للدراما» أخيراً، تحدّث صادق عن فيلم «سلام يا صاحبي» الذي شارك فيه إلى جانب صالح، قائلاً «إنه ممثل عادي، على عكس الفنان الكبير عادل إمام، الذي يعتبر الأول فنياً في مصر والعالم العربي».
في السياق نفسه، أكدت شيماء فرغلي أرملة الفنان سعيد صالح أنها ستتقدّم اليوم ببلاغ ضدّ صادق، لافتة إلى أن زملاء صالح يعرفون اخلاقه وحبّه لاسرته وإبنته هند.