وافق ممثلو وطاقم المسلسل السياسي الهندي «تانداف» الذي يُعرض منذ يوم الجمعة الماضي على منصة البث التدفقي «أمازون برايم»، على «إجراء تعديلات» عليه، بعدما اعتبر سياسيون من الحزب الحاكم أنه ينطوي على «استهزاء» بآلهة الديانة الهندوسية.

ترافق بدء عرض المسلسل المكوّن من تسع حلقات، ومن بطولة النجم البوليوودي سيف علي خان، مع ضجة كبيرة أثارها أعضاء الحزب القومي الهندوسي «بهاراتيا جاناتا» بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي. ووصل الأمر ببعضهم إلى المطالبة بحظره، معتبرين أنه تضمن «استهزاءً متعمداً بالآلهة الهندوسية»، مما يسيء إلى المشاعر الدينية الهندوسية.
وأعلن مخرج «تانداف»، علي عباس ظفار، مساء أوّل من أمس الثلاثاء، عبر حسابه على تويتر، عن توجه لدى فريق الإنتاج إلى تعديل المسلسل في ضوء العاصفة التي أثارها. وغرّد المخرج قائلاً: «فريق الممثلين وطاقم العمل في تانداف اتخذا قراراً بإجراء تغييرات على المسلسل انطلاقاً من المخاوف المثارة»، بحسب وكالة «فرانس برس».
وأكد ظفار أنّ العمل «خيالي وأي تشابه مع حقائق وأشخاص وأحداث هو محض مصادفة».
وكان فريق المسلسل قد اعتذر، الإثنين الماضي، بعدما أبلغت وزارة الإعلام والبث الإذاعي القائمين عليه بأنّها تتلقى «عدداً كبيراً من الشكاوى والالتماسات» في حقه، بحسب المخرج.
في أحد المشاهد التي أثارت حفيظة حزب «بهاراتيا جاناتا»، تلفظ الإلهة الهندوسية شيفا عبارة «أزادي» (الحرية) في مسرحية جامعية، وهي الكلمة التي استخدمت لحشد الاحتجاجات المناهضة للحكومة عام 2019 في كل أنحاء الهند.
ومن بين مقدمي العريضة ضد المسلسل البرلماني من حزب «بهاراتيا جاناتا» في بومباي، رام كادام الذي زعم أنه «يحارب من أجل كرامة الهندوس ويسعى إلى عدم السماح لأحد بالتجرؤ على السخرية من الآلهة الهندوسية».
وكانت أبرز منصات البث التدفقي، على غرار «نتفليكس» و«أمازون» و«ديزنيز هوت ستار»، قد عززت وجودها في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 1.3 مليار نسمة، وسعت إلى إنتاج محتوى محلي. علماً بأنّ خدمات البث التدفقي لا تخضع لهيئات الرقابة التي درجت على اقتطاع مشاهد في الأعمال، فيما تتزايد المطالبات لتغيير هذا الواقع.