قالت الممثلة البريطانية هيلينا بونهام كارتر إنّ صنّاع مسلسل The Crown (التاج) الذي تجسّد في جزءَيْه الثالث والرابع شخصية الأميرة «مارغريت» (الشقيقة الصغرى للملكة إليزابيث الثانية) يتحمّلون «مسؤولية أخلاقية» لإخبار المشاهدين أنّه عمل درامي لا حقيقة تاريخية، في أعقاب الدعوات إلى «تحذير صحي» للأشخاص الذين يشاهدون المسلسل.

ولفتت بونهام كارتر في بودكاست رسمي خاص بالمسلسل الذي يندرج ضمن مسلسلات منصة البث التدفّقي الأميركية «نتفليكس» الأصلية إلى أنّ هناك فرقاً مهماً بين «نسختنا» و«النسخة الحقيقية».
في الحلقة المسموعة التي بُثّت أمس الاثنين، قالت الممثلة البالغة 54 عاماً: «أشعر بقوة كبيرة، لأنني أعتقد أن لدينا مسؤولية أخلاقية لنقول: تشبثوا يا رفاق، هذا ليس دراما توثيقية... نحن نصنع دراما متخيّلة... لذا فهما أمران مختلفان». ووصفت البحث الذي أجراه صانع المسلسل، بيتر مورغان، بأنّه «مذهل».
كلام هيلينا أعقبت قول وزير الثقافة البريطاني أوليفر داودن، مدفوعاً بانتقادات للدقة التاريخية للمسلسل الذي يتناول العائلة المالكة في بريطانيا، إنّه يخطط لمطالبة إلى «نتفليكس» بإخلاء المسؤولية قبل عرض الحلقات، حتى لا يسيء المشاهدون تفسير الصورة على أنها الحقيقة التاريخية.