قبل أربعة أعوام من وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، سعى شابان مهاجران بلا أوراق رسمية قصداً إلى أن توقفهما الشرطة عند الحدود الأميركية ليتسنّى لهما دخول مركز احتجاز خاص في فلوريدا ومتابعة سياسة الهجرة الأميركية «من الداخل».

جاءت النتيجة على شكل وثائقي مؤثر يحمل اسم The Infiltrators (إخراج كريستينا إيبار وألكس ريفيرا) عُرض على القناة الأميركية العامة PBS قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأميركية المزمع إجراؤها في 3 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، والتي يأمل ترامب أن يعاد انتخابه فيها، هو الذي جعل من تشديد قواعد الهجرة دعامة لسياسته.
في هذا السياق، سأل ريفيرا: «أيّ حرّية وأيّ سلطة وأيّ كرامة تمنح للمهاجرين في هذا البلد؟ وهذه إحدى المسائل الرئيسية في الفيلم وأحد محاور هذه الانتخابات»، مؤكداً أنّ «مسألة حقوق المهاجرين غير النظاميين لم تكن يوماً في طليعة المستجدّات كما الحال اليوم».
The Infiltrators الذي يمزج بين مشاهد وثائقية وأخرى يسترجع فيها بطلاه ما عايشاه في مركز بروارد (فلوريدا) للاحتجاز قصّة عضوين في الاتحاد الوطني للمهاجرين الشباب، وهي مجموعة ناشطة مما يعرف بالـ Dreamers، وهم شباب وصلوا إلى الولايات المتحدة في سنّ صغيرة وتشبّعوا بتقاليدها لكن أوضاع لم تسوّ بعد.
ومن الأعمال الأخرى المتمحورة حول مسألة الهجرة، Immigration Nation، وهو مسلسل من ست حلقات متوافر على منصة البث التدفقي الأميركية «نتفليكس» يسبر أغوار شرطة الهجرة. وقد حصل السينمائيان الأميركيان كريستينا كلوزيو وشاوول شوارتز على إذن استثنائي سمح لهما بمتابعة عناصر الهيئة الأميركية المعنية بإنفاذ قوانين الهجرة والجمارك (ICE) في عملياتهم ضدّ المهاجرين غير النظاميين لمدّة سنتين ونصف السنة.
وقال المخرجان لصحيفة «نيويورك تايمز» إن الهيئة طلبت منهما تأجيل البثّ إلى ما بعد الانتخابات وإزالة بعض المشاهد القويّة، كتلك التي يكذب فيها العناصر ليتسنّى لهم الدخول إلى المنازل أو يتلقّون فيها أوامر بتوقيف أيضاً «ضحايا جانبيين»، وهم مهاجرون بلا أوراق لم تصدر بحقّهم أحكام بالتوقيف. لكن تسنّى لهما الإبقاء على الموعد المحدّد بفضل التدابير الاحترازية الواردة في الاتفاق المبرم قبل التصوير، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس».
يُضاف هذان العملان إلى سلسلة من الأفلام التي أُنتجت حول المهاجرين غير النظاميين في الأعوام الأخيرة، مثل سلسلة Living Undocumented (نتفليكس) وفيلم Torn Apart: Separated at the Border (شبكة HBO).