كسبت فرقة الروك البريطانية الشهيرة «ليد زبلين»، رسمياً أمس الإثنين، المعركة القضائية التي انطلقت قبل ست سنوات مع فرقة من كاليفورنيا كانت تتهمها بسرقة أغنية Stairway to Heaven التي حققت نجاحاً عالمياً واسعاً بعد طرحها في العام 1971.

وشكّلت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الفرصة الأخيرة أمام الفرقة المدّعية، لكنها ردّت طلب نقض الأحكام السابقة في القضية، وبالتالي أصبحت هذه الأحكام نهائية، وهي تنصّ على أنّ «ليد زبلين» هي مؤلفة هذه الأغنية التي درّت عليها ملايين الدولارات.
وكانت محكمة استئناف في سان فرانسيسكو قد أيّدت في آذار (مارس) الفائت القرار الذي أصدرته محكمة البداية في لوس أنجليس عام 2016 واعتبرت بموجبه أن لحن «ليد زبلين» الشهير ليس منقولاً عن أغنية «توروس» التي تعود إلى فرقة «سبيريت» الموسيقية البريطانية التي كانت قائمة في ستينات القرن العشرين ولاقت تقديراً، لكنها لم تحظ بشهرة واسعة.
ورأى القضاة يومها أن نجمَي «ليد زبلين»، المغني روبرت بلانت وعازف الغيتار جيمي بيدج، كانا بالفعل مطّلعين على أغنية فرقة «سبيريت»، لكنّهم اعتبروا أنّ الجهة المدعية التي كانت تطالب بتعويض يراوح ما بين 3 ملايين و13 مليون دولار أميركي نظير امتلاكها حقوق المؤلف، لم تُثبت أنّ ثمة «تشابهاً جوهرياً» بين عناصر «توروس» ومقدّمة Stairway to Heaven التي تستغرق دقيقتين.
ولم يتقدم عازف فرقة «سبيريت»، راندي وولف، بأي شكوى أمام القضاء قبل وفاته غرقاً في العام 1997. لكن الصحافي مايكل سكيدمور، المسؤول عن إدارة إرثه، تولّى رفع دعوى في العام 2014. وكان العازف الراحل لطالما يقول يقول للمقرّبين منه وفي أحاديث صحافية إنّ Stairway to Heaven هي نتيجة «سرقة»، وإنّه يستحق تعويضاً عنها نظراً إلى كونه مؤلّفها.