وجّه القضاء في لوس أنجليس، أوّل من أمس الجمعة، اتهامات جديدة إلى المنتج الهوليوودي السابق هارفي واينستين باغتصاب امرأتين، بعد إدانته سابقاً في نيويورك بالاغتصاب والاعتداء الجنسي واتهامات في حالات مشابهة من جانب القضاء في كاليفورنيا.

وأفاد مكتب المدعية العامة في لوس أنجليس، جاكي لايسي، بأنّ الاتهامات الجديدة تتناول «حادثاً وقع بين أيلول/سبتمبر 2004 والعام 2005 ويتعلق باغتصاب واينستين امرأة في أحد فنادق بيفرلي هيلز».
كذلك، يواجه الرجل البالغ 68 عاماً «اتهاماً باغتصاب امرأة أخرى مرتين، في تشرين الثاني/نوفمبر 2009 وتشرين الثاني/نوفمبر 2010»، أيضاً في أحد فنادق بيفرلي هيلز، وفق البيان الذي لم يكشف هوية الضحيتين أو أي تفاصيل عنهما، ونقلت مضمونه وكالة «فرانس برس».
وفي المحصلة، يواجه واينستين اتهامات في لوس أنجليس بالاغتصاب والاعتداء الجنسي على خمس نساء. وفي حال إدانته، يواجه احتمال فرض عقوبة عليه بالسجن 140 عاماً.
وفي كاليفورنيا كما في نيويورك، ينفي واينستين الاتهامات الموجهة إليه مؤكداً أن العلاقات الجنسية كلها حصلت بالتراضي.
وقد اتُّهم في كانون الثاني (يناير) الفائت باقتحام غرفة امرأة داخل فندق بهدف اغتصابها، في واقعة حصلت في 18 شباط (فبراير) 2013، ثم بالاعتداء جنسياً على امرأة أخرى في اليوم التالي داخل غرفة فندق في بيفرلي هيلز. ثم اتهم بالاعتداء على امرأة في بيفرلي هيلز أيضاً، في أيار (مايو) 2010.
تعليقاً على الاتهامات الجديدة، قالت المدعية العامّة جاكي لايسي: «أنا ممتنة لأولى النسوة اللواتي أبلغن عن هذه الجرائم واللواتي مددن بشجاعتهن أخريات بالقوة للإبلاغ عما حصل معهن».
وبدأ مكتب المدعية العامة إجراءات لنقل هارفي واينستين لمحاكمته في كاليفورنيا، إذ إنه مسجون حالياً في ولاية نيويورك إثر إدانته في الربيع بعقوبة السجن 23 عاماً. ومن المقرّر عقد جلسة في هذا الشأن في 11 كانون الأول (ديسمبر) المقبل في بافالو.
علماً بأنّ حوالي 90 امرأة حتى اليوم، اتهمن علناً هارفي واينستين بالتحرّش الجنسي أو الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب، في وقائع مفترضة سقطت بأكثريتها بمرور الزمن.