انضم عالم الطبيعة البريطاني الشهير، ديفيد أتنبره، أمس الخميس، إلى إنستغرام وهو في سن الرابعة والتسعين، مستقطباً أكثر من مليوني متابع في غضون ساعات قليلة.

وقال العالم التسعيني في أوّل تسجيل مصوّر نشره عبر حسابه الجديد على المنصة: «مرحبا! أنا أتنبره. أطلّ عبر التلفزيون والإذاعات منذ 60 عاماً، لكن هذا ظهوري الأوّل عبر إنستغرام».

View this post on Instagram

David Attenborough has spent a lifetime travelling, exploring the wild places of our planet and documenting the living world in all its variety and wonder. He’s also witnessed the damaged caused. Saving our planet is now a communications challenge. We know what to do, we just need the will. That’s why we want to share this message on Instagram. Because there is hope and together, we can inspire change. Social media isn’t David’s usual habitat so while he’s recorded messages solely for Instagram, like the one in this post, we're helping to run this account. In case you’re wondering, ‘we’ are Jonnie and Colin and we worked with David on A Life On Our Planet. So, as well as sharing the messages he’s recorded especially for this account we’ll also post some exclusive clips and behind the scenes content. Stay tuned.

A post shared by A Life On Our Planet (@davidattenborough) on

وأضاف: «أنطلق في هذا المسار الجديد الذي يشكل طريقة جديدة للتواصل بالنسبة لي، لأن العالم في خطر كما تعلمون جميعا»، متحدثاً عن «قارات تحترق وأنهر جليدية تذوب وأسماك تزول من محيطاتنا».
عالم الطبيعة الذي أطلق أخيراً وثائقياً جديداً عبر «نتفليكس» بعنوان A Life on Our Planet (حياة على كوكبنا) يحذّر فيه البشرية من مخاطر متأتية جراء الزوال الكبير للأجناس، يأمل في أن يطاول جمهوراً أوسع عبر استخدام منصة إنستغرام الرائجة بشدة خصوصاً لدى الفئات الشابة.
وكتب أتنبره في منشوره: «إنقاذ كوكبنا بات تحديا تواصليا». وتابع في التسجيل المصوّر: «خلال الأسابيع المقبلة، سأسجل رسائل لشرح المشكلات التي نواجهها وما يمكننا فعله لحلها».
وقد لقي انضمام أتنبره إلى إنستغرام استقبالاً حاراً من قبل مستخدمي الشبكة إذ فاق عدد متابعي حسابه الجديد 2.7 مليون مستخدم لغاية كتابة هذه السطور.