اتهمت شكوى رفعت أمام القضاء المدني، أمس الثلاثاء، الممثل الأميركي كوبا غودينغ جونيور باغتصاب امرأة في العام 2013 بعدما اتهمته ثلاث أخريات سابقاً بملامسات غير مرغوب بها.

في الشكوى التي سُجّلت لدى محكمة مانهاتن الفدرالية وأوردتها وسائل إعلام أميركية عدة، تتهم امرأة لن يكشف عن هويتها الفنان البالغ 52 عاماً والحائز جائزة أوسكار أفضل ممثل في دور مساند العام 1997 عن فيلم «جيري ماكوغواير»، باغتصابها في أحد فنادق مانهاتن قبل سبع سنوات.
وجاء في الشكوى أنه دعاها لتناول مشروب واصطحبها إلى غرفته. وقالت أنّها أرادت المغادرة بعدما بدأ يخلع ثيابه أمامها لكنه منعها وألقاها على السرير واغتصبها مرتين مع أنها طلبت منه التوقف مراراً.
ولفتت غلوريا آلريد، محامية مقدِّمة الشكوى، إنّ «موكلتي توجه اتهامات خطرة إلى كوبا غودينغ جونيور في الشكوى التي رفعناها وهي تنتظر بفارغ الصبر أن تنصف أمام القضاء».
من ناحيته، أكد محامي الممثل، مارك جاي هيلر، لوكالة «فرانس برس» أنّ «هذه الادعاءات خاطئة وتعتبر حنثا لليمين. نعتقد أن الملف سيرفض».
وكانت نحو 20 امرأة قد اتهمن كوبا غودينغ جونيور في 2019 بملامسات غير مرغوب بها أو بتحرش جنسي. يومها، وُجّهت إليه تهمة الاعتداء جنسياً على ثلاث منهن، وكان يفترض أن تبدأ محاكمته في نيسان (أبريل) الماضي قبل أن يتم إرجاؤها بسبب جائحة كوفيد ــ 19.
تجدر الإشارة إلى أنّ كوبا من المشاهير في أوساط الترفيه والسينما الذين تلطخت سمعتهم كثيرا مع بروز حركة MeToo (#أنا_أيضاً) التي حققت انتصاراً في شباط (فبراير) 2020 مع الحكم على المنتج الهوليوودي النافذ سابقاً هارفي واينستين بالسجن 23 عاماً.