ثبّت القضاء الأسترالي، أمس الخميس، قراراً يطلب من صحيفة «ديلي تلغراف» في سيدني دفع تعويض قياسي للممثل جيفري راش، قيمته مليونا دولار أميركي، في قضية تشهير.

تعود ملكية الصحيفة إلى مجموعة «نيوز كوربس» لروبرت مردوخ. وكانت قد نشرت عام 2017، على صفحتها الأولى، مقالاً ذكرت فيه أن فرقة «سيدني ثياتر كومباني» تلقت رسالة من الممثلة إيرين جين نورفيل، تتهم فيها راش بملامسات غير لائقة، خلال عرض لمسرحية «الملك لير».
إلا أنّ أحد قضاء سيدني اعتبر، في نيسان (أبريل) 2019، أنّ الصحيفة نشرت «مقالاً متهوّراً وغير مسؤول يعتمد الإثارة». ورأى القاضي مايكل ويغني أنّ المقال يقود القراء إلى اعتبار الممثل «منحرفاً»، استناداً إلى معلومات غير مؤكدة، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس». جيفري راش الحاصل على أوسكار أفضل ممثل في عام 1997 عن دوره في فيلم «شاين»، حصل على حكم قضائي، في أيار (مايو) الماضي، يأمر «ديلي تلغراف» بدفع تعويض يأخذ في الاعتبار الربح الفائت الذي تكبّده الممثل جراء هذه القضية. وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة The Edge أنّ هذا المبلغ هو التعويض الأكبر الذي يحصل عليه فرد في أستراليا. غير أنّ «ديلي تلغراف» استأنفت القرار القضائي، آملة بمحاكمة جديدة لكن ذلك لم يحصل استناداً إلى قرار الجديد.