أوقف الأمن الجزائري الفنان الفكاهي المثير للجدل، أحمد بوعناني، بعد نشره فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي عن فيروس كورونا. وقرّر قاضي التحقيق في محكمة بشار (جنوبي الجزائر) إيداع الممثل الحبس المؤقت، بعدما وجهت إليه تهم «إهانة هيئة نظامية والتدخل بغير صفة في الوظائف العمومية المدنية والعسكرية وانتحال صفة».

جاء ذلك، بعدما ظهر بوعناني في فيديو في الصحراء بصحبة عدد من رفاقه، وهو يحمل جهاز إرسال، ويتصل اتصالاً خاصاً بالأمن. وفيه، تحدّث بصفته رئيساً للجمهورية داعياً المواطنين إلى البقاء في منازلهم، مهدداً إياهم بالسجن لمدة 18 شهراً لكل من يخرق الحجر الصحي.
تجدر الإشارة إلى أنّ بوعناني معروف محلياً باسم «الرئيس»، بعد ترشحه الصوري للانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في نيسان (أبريل) الماضي، إلى جانب إثارته الجدل دائماً بتصريحاته وفيديواته.