أعلن مغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو، أمس الأحد، أنّ الفحوص المخبرية أظهرت إصابته بفيروس كورونا المستجد وأنّه بدأ عزل نفسه مع أسرته. وكتب التينور الإسباني الشهير المتهم بالتحرّش على فايسبوك: «نحن جميعاً بصحة جيدة حالياً، لكنني أصبت بالسعال والحمى وقررت الخضوع للفحص، وجاءت النتيجة إيجابية». يأتي ذلك في وقت تواجه فيه إسبانيا صعوبة في احتواء ثاني أسوأ انتشار للفيروس في أوروبا بعد إيطاليا، حيث سجلت البلاد أكثر من 28 ألف حالة إصابة وأكثر من 1700 وفاة وفقاً لوزارة الصحة.

في سياق متصل، ذكرت وسائل إعلام أميركية أنّ المنتج الهوليوودي السابق هارفي واينستين، الذي حكم عليه أخيراً بالسجن 23 عاماً بعد إدانته بتهمة الاعتداء الجنسي، مصاب بالفيروس نفسه.
وأكدت مصادر عدة لموقع TMZ المتخصص في أخبار المشاهير أنّ واينستين البالغ 68 عاماً، هو أحد سجينين في سجن «ويندي» (شمال ولاية نيويورك) ثبتت إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.
وكانت صحيفة «نياغارا غازيت» المحلية، أوّل من نشر المعلومة مساء أمس الأحد، فيما رفض ناطق باسم واينستين التعليق لوسائل الإعلام الأميركية على النبأ.
وكان هارفي نقل، الأربعاء الماضي، إلى سجن «ويندي» من سجن «رايكرز آيلاند» الواقع في حي كوينز في نيويورك، حيث كان مسجوناً منذ إدانته في 11 آذار (مارس) الحالي. مع العلم بأنّه يعاني من مشاكل صحية.