بعد ظهر أمس الثلاثاء، توفي الممثل المصري طلعت زكريا، عن عمر ناهز 59 عاماً، بعدما تدهورت حالته خلال الساعات الأولى من فجر اليوم نفسه ما استدعى نقله إلى إحدى مستشفيات منطقة السادس من أكتوبر في القاهرة حيث فارق الحياة.

جاء ذلك بعدما كانت إيمي طلعت زكريا قد أعلنت عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن نقل والدها إلى المستشفى، مطالبة محبيه بالدعاء له. ونقلت وسائل إعلام عدّة أنّ الأزمة الصحية الأخيرة مرتبطة بأمراض في الرئة بسبب الإفراط في التدخين.

وُلد الراحل في 29 آذار 1960، في حي محرم بك في الإسكندرية، وتخرج من قسم التمثيل والإخراج في «المعهد العالي للفنون المسرحية» في 1984. عمل ضمن «فرقة الإسكندرية المسرحية» و«قصر ثقافة الحرية»، كما شارك في أكثر من 30 مسرحية. قدّم زكريا خلال مسيرته الفنية، عدداً كبيراً من الأفلام والمسلسلات المصرية، من بينها: «التجربة الدانماركية»، و«طبّاخ الريس»، و«الفيل في المنديل»، و«زهرة وأزواجها الخمسة»، و«حاحا وتفاحة»، و«سيّد العاطفي»، و«السيد أبو العربي»...
آخر ظهور سينمائي لزكريا الذي برع في الأدوار الكوميدية كان في فيلم «حليمو أسطورة الشواطئ» قبل عامين، فيما انتهى أخيراً من تصوير مشاهده في فيلم «بعد الخميس» (إخراج حيدر سمير الناصر) الذي يُعرض قريباً. علماً بأنّه كان يحضّر لشريط جديد بعنوان «الخوذة». عدد كبير من النجوم المصريين اتخذوا من حساباتهم على السوشال ميديا منابر لرثاء طلعت، بينما أثير جدل بسبب تعليقات افتراضية مسيئة للراحل بسبب مواقفه السياسية!
تشيّع الجنازة اليوم الأربعاء عقب صلاة الظهر من مسجد العمرى في العطّارين في الإسكندرية، على أن تتقبّل العائلة ونقابة المهن التمثيلية العزاء غداً الخميس في مسجد الحامدية الشاذلية في منطقة المهندسين في العاصمة المصرية.