عادت دوقة ساسكس، ميغان ماركل، إلى العمل أمس الخميس للمرّة الأولى منذ وضعت مولودها الأوّل من زوجها الأمير البريطاني هاري لتدشّن مجموعة أزياء جديدة تذهب إيراداتها لمساعدة مؤسسة خيرية تدعم النساء العاطلات عن العمل. صحيح أنّ الممثلة الأميركية السابقة ظهرت علناً مرّات عدّة منذ ولادة ابنها «آرتشي» في أيار (مايو) الماضي، لكن إطلاق مجموعة الأزياء التي جرى تصميمها بالتعاون مع متاجر ومصممين بريطانيين معروفين، تمثّل أول عودة رسمية لها للمجال العام.

ستطرح تشكيلة «سمارت سيت كابسول» للبيع لمدة أسبوعين، على أن تخصّص إيراداتها لدعم مؤسسة «سمارت ووركس»‬ الخيرية التي تقدّم ملابس عالية الجودة وتدريباً للنساء العاطلات لمساعدتهن في مقابلات العمل.
ميغان البالغة 38 عاماً، قالت في بيان نقلت مضمونه وكالة «رويترز» إنّه «منذ انتقلت إلى المملكة المتحدة، بات من المهم للغاية بالنسبة لي أن التقي مع الجمعيات والمنظمات التي تقوم بعمل مفيد، وأحاول أن أقوم بكل ما في وسعي لمساعدتها في توسيع مساحة تأثيرها».