توفي الممثل المصري محمد نجم، أمس الأربعاء داخل إحدى المستشفيات المصرية عن 75 عاماً بعد أزمة صحية ألمّت به أخيراً. أصيب نجم بجلطة دماغية قبل أسبوعين وظل في العناية المركّزة حتى وفاته، قبل أن يشيّع جثمانه بمشاركة مجموعة من الفنانين المصريين.

فور الإعلان عن النبأ، نعاه بحزن فنانون كثر عبر مواقع التواصل الاجتماعي إذ صادف رحيله أول أيام عيد الفطر في مصر.
الراحل الذي يعدّ من أبرز الشخصيات التي لمعت في مجال الكوميديا في بلاده واسمه الحقيقي محمد محمد علي عوض، وُلد في عام 1944 وبدأ مشواره الفني في مسرح عبد المنعم مدبولي وتتلمذ على يديه.
خاض في حقبة السبعينيات تجربة السينما، مقدّماً أدواراً بسيطة في عدد من الأفلام منها «حكايتي مع الزمان» (1973 ــ إخراج حسن الإمام)، و«مولد يا دنيا» (1976 ــ إخراج حسين كمال) و«صانع النجوم» (1976 ــ إخراج محمد راضي)، لكنه فضل التركيز في المسرح.
كانت مسرحية «عش المجانين» التي قدمها أمام حسن عابدين وليلى علوي وميمي جمال عام 1979ولعب فيها أكثر من شخصية، شهادة ميلاده في عالم الكوميديا وتأشيرة دخوله لقلوب المشاهدين.
قدّم نجم على مدى أربعة عقود عشرات المسرحيات، منها: «الكدابين أوي»، و«عبده يتحدى رامبو»، و«أولاد دراكولا»، و«واحد لمون والتاني مجنون»، و«البلدوزر»، و«كحيون ربح المليون»، و«أصل وخمسة». كما أسّس فرقته المسرحية الخاصة التي حملت اسمه.