عبّر مدير أعمال مغنية البوب الأميركية بريتني سبيرز عن قلقه إزاء صحتها النفسية، قائلاً إنّه يعتقد أن عليها ألا تعود للغناء قريباً أو «ألا تعود أبداً». وأضاف لاري رودولف في تصريحات لموقع TMZ الإلكتروني الذي يهتم بأخبار المشاهير ومجلة «فارايتي» الأميركية، أمس الأربعاء إنّ المغنية البالغة 37 عاماً لم تتصل به منذ أشهر. وأكد أنّه «لا أريدها أن تعمل مجدداً حتى تكون مستعدة جسدياً وذهنياً وعاطفياً... إذا لم يحن هذا الوقت مجدداً فلن يأتي أبداً. ليست لدي رغبة أو قدرة لجعلها تعمل ثانية».

ولفت إلى أنّه «في الصيف الماضي، كانت تريد القيام بجولة وكانت تتصل بي يومياً. كانت متحمسة... لم تتصل بي منذ أضهر... واضح أنها لا تريد الغناء الآن».
يأتي ذلك بعدما علقت سبيرز في كانون الثاني (يناير) الماضي عرضاً جديداً كان من المزمع أن ينظم في لاس فيغاس بين شباط (فبراير) وآب (أغسطس) 2019 بعد مرض والدها جيمي الشديد بسبب إصابته بتمزق في القولون. وأمضت صاحبة أغنية Piece of Me وقتاً الشهر الماضي في منشأة للصحة النفسية قائلة إنها بحاجة إلى «وقت قصير لنفسها».
وكانت والدة بريتني، «ليان»، طلبت من القاضي قبل أيام عقد جلسة طارئة حتى تتمكن من الوصول إلى المعلومات الطبية المتعلقة بابنتها كافة وخطة علاجها، كون سبيرز تحت وصاية دائمة لوالدها «جيمي» منذ أن وضعت في المصحة العقلية في عام 2008.
تجدر الإشارة إلى أنّ بريتني برزت في عالم البوب في عام 1999 بأغنيتها المنفردة Baby One More Time التي تلتها أغنيات ناجحة مثل Stronger وOops!... I Did It Again. وعادت إلى الأضواء أواخر عام 2008 بألبوم وجولة عالمية أطلقت عليها اسم Circus وكانت تحيي حفلات في لاس فيغاس منذ 2014.