يلتزم النجوم المصريون الصمت تجاه القضية الأخيرة لزميلتهم ومواطنتهم شيرين عبدالوهاب التي أرغمت على التوقف عن الغناء وأحيلت أمام القضاء يوم الأربعاء المقبل. أثارت شيرين أخيراً موجة غضب بعدما قالت في حفلة أحيتها في المنامة: «أيوا كدا أقدر أتكلم براحتي عشان في مصر اللي بيتكلم بيتسجن». هذه العبارة كانت كفيلة بالهجوم عليها من قبل نقيب المهن الموسيقية هاني شاكر، ورفع المحامي سمير صبري دعوى ضدّها بتهمة «الإساءة لمصر». في المقابل وباستثناء أنغام التي غرّدت دفاعاً عن مواطنتها، لم يسجّل أي موقف مساند لصاحافية أغنية «مشاعر» من قبل المشاهير المصريين. صمت محلي مطبق وبارز، قابله تأييد مجموعة من النجمات العربيات، من بينهن: إليسا ونجوى كرم.

أما على صعيد آخر تطوّرات القضية، فقد أجرت شيرين مداخلة مع عمرو أديب ضمن برنامجه «الحكاية» (mbc مصر)، مناشدة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي للتدخّل لحل أزمتها التي وصفتها بـ «المؤامرة». وقالت صاحبة أغنية «آه ونص»: «أنا أصلي تعبانة، بس أنا عايزة أقول والله العظيم أنا مظلومة وحسبي الله ونعم الوكيل»، ثم أنهت مداخلتها باكية بسبب التشكيك بوطنيتها.