تتحدث بعض الأوساط الفنية أن تيم حسن أصبح بمثابة «الطفل المدلّل» لدى القائمين على mbc التي أسهمت في تعزيز شهرته بعد عرضها مسلسل «الهيبة» بجزءيه الاثنين (فكرة «الصبّاح اخوان» وإخراج سامر البرقاوي). حتى إن طلبات النجم السوري تحوّلت إلى «أوامر» تنفّذ مباشرة. هكذا، أسهم حسن في تحسين العلاقة بين المحطة والمقدمة المصرية وفاء الكيلاني التي تزوجها في أيار (مايو) العام الماضي، لتعود الكيلاني إلى الشاشة السعودية لتقديم برنامج تخاريف» الذي يعرض على mbc كل إثنين (21:30). بعد سلسلة عقبات واجهت برنامجها الجديد وأدّت إلى تجميده مرات عدة، كان لحسن اليد الخفيّة في إنطلاق البرنامج. هذه المعلومة قد لا يوافق عليها بعض معجبي بطل مسلسل «نص يوم»، وربما يخرج طرف لنفيها بحجة أنّ الفنان لا يتدخّل في أمور زوجته المهنية. لكن من يتابع حلقات «تخاريف»، سيلفت إنتباهه ذكر حسن في معظم حلقات «تخاريف».



يحضر طيف النجم السوري بشكل مستمرّ، إلى درجة أن البعض راح يسخر من هذا الأسلوب، متوقعاً أن يكون حسن «مختبئاً» في كواليس التصوير. فقبل اسبوعين استقبلت الكيلاني النجمة السورية منى واصف ودار الحديث بينهما في مختلف مجالات الحياة. فجأة انقلب الحوار بين الطرفين ليدخل حسن على الخطّ. فحين لفتت نجمة «الهيبة» إلى أنها تريد أخذ تيم معها في رحلة الباص، ردت المحاورة «حتاخديني مع زوجي أنا لزقه فيه!».

نكتة تكررت تكرّرت في حلقة الأمس من «تخاريف» حين حلّت نانسي عجرم. طلبت المقدّمة المصرية من ضيفتها أداء أغنيتها «يا سلام» كي تهديها لزوجها، مبتسمة «ما يطلبه المستمعون»، لتستطرد لاحقاً وتقول «أصل هوي بحبك أوي!»، لتبتسم نانسي، قائلةً «أنا أيضاً». في كل حلقة تفاجئنا وفاء بالكلام عن زوجها، حتى تصدّرت أحد المواقع الفنية بعنوان: «وفاء الكيلاني تتحدث للمرة الاولى عن حبها الكبير لتيم حسن»!.