العمل بالنسبة للنجم السوري غسّان مسعود بمثابة علاج منطقي وفعّال، بمجرّد سفره للشغل في فيلم جديد تغادره كلّ الأعراض الصحية السلبية ويتعافى كلياً من الصداع الذي يلازمه منذ سنوات. هذه المرّة، حزم نجم «مملكة السماء» (ريدلي سكوت) أمتعته على عجل وسافر قبل أيّام إلى كازخستان ليصوّر دوره في فيلم جديد بعنوان «توميريس» (ملكة السهول) إخراج (آخاي ساتاييف) والقصة مأخوذة عن الأسطورة الإغريقية «هيرودوت» تنتجه شركتا «ساتاي فيلم» و «كازاخ فيلم» بالتعاون مع «وزارة الثقافة» الكازخستانية. يلعب مسعود دور كورش الكبير (ملك ملوك فارس) الذي أسس إمبراطورية مترامية الأطراف وأرسى حكماً آمناً بعدما سيطر على ممالك عدة، ترك فرصة للحكم الذاتي في غالبية ممالكه.... والفيلم يروي جزءاً من حروبه وينتهي بمقتله!

في حديثه مع «الأخبار» من موقع التصوير في كازخستان، يقول مسعود: «الشريط مأخوذ عن الأسطورة الإغريقية. وبحسبها، فإن الملك «كورش» لا يقتل إنما يمعن هو في القتل، لكن بحسب أحداث الفيلم يموت في نهاية القصة، وفعلياً البطولة الأولى نسائية للشخصية التي تلعب دور الملكة «توميريس» ولهذا سمي الفيلم بهذا العنوان»
اللافت بأنه هذا العام، يعتبر عام الترشيحات المحلية للنجم السوري لأكثر من عمل بينها «المطران هيلاريون كابوتشي» (كتابة حسن م يوسف وإخراج باسل الخطيب) و «الحلّاج» (كتابة خلدون قتلان وإخراج محمد لطفي) و «شمس التبريزي» (كتابة عثمان جحى)
أما بالنسبة لمشوار العالمية المستمر فقد بدأه أستاذ المعهد العالي للفنون المسرحية منذ أن أدى دور صلاح الدين في فيلم «مملكة السماء» (2005) لريدلي سكوت، ثم رفض العمل مع المخرج ذاته في فيلمه Body of lies واعتقد حينها أنه لن يحظى بفرصة الوقوف أمام كاميرته مرة ثانية. لكن الأمر لم يكن كذلك. سرعان ما دعاه سكوت للعمل في «سفر الخروج: آلهة وملوك» (2014). وسبق له أن أدى دوراً في «وادي الذئاب» (2006 ــ إخراج سردار أكار وسعد الله سنتورك)، ثمّ بطولة الفيلم التجريبي «ظلال الصمت» (2006) للسعودي عبدالله المحيسن، قبل أن يعود إلى هوليوود في «قراصنة الكاريبي: عند نهاية العالم» (2007) لغور فيربينسكي