بعدما أُعلن أخيراً عن أنّ المخرج البريطاني الشهير داني بويل انسحب من أحدث أفلام جيمس بوند الذي يحمل اسم «بوند 25» بسبب «اختلافات إبداعية»، صارت شركتا Eon productions و MGM المنتجتان للعمل أمام معضلة ستحتّم تأجيل طرح الشريط الذي كان مقررّاً في 25 تشرين الأوّل (أكتوبر) 2019. بحسب صحيفة الـ «إندبندنت» البريطانية، ستضطر الجهتان المنتجتان إلى تعديل السيناريو الذي كان بويل يعمل عليه مع جون هودج. في هذا السياق، أشار تقرير نشره موقع مجلة «فارايتي» الأميركية إلى أنّ البحث بدأ حالياً عن مخرج يتولّى الكتابة أيضاً، في سياق تركيز القائمين على العمل على إعداد النص.

علماً بأن الكاميرا كانت يفترض أن تدور في الثامن من كانون الأوّل (ديسمبر) المقبل في استديوات «باينوود» في لندن، بينما أصبح اللحاق بهذا الموعد والالتزام بالحجوزات والأذونات المرتبطة بأماكن وأوقات التصوير صعباً جداً.
وتجدر الإشارة إلى أنّه بعد انتشار نبأ تخلّي بويل عن «بوند 25»، تحدّثت معلومات صحافية عن أنّ الأمر يعود إلى خلاف بينه وبين بطل الفيلم البريطاني دانيال كريغ. ويتردّد أنّ مخرج فيلم Trainspotting كان يريد أن يسند دور الشرير إلى البولندي توماس كوت، ويُدخل عناصر متعلقة بالحرب الباردة، الأمر الذي رفضه كريغ. وشدّدت الـ «إندبندنت» على أنّها تواصلت مع المتحدثين باسم بويل وكريغ و Eon Productions للحصول على تعليق على هذه الأنباء، من دون جدوى.