لن تتمكن معظم الهواتف الذكية الموجودة في السوق حالياً من العمل على شبكة 5G بعد اعتماد التحديث الجديد لهذه الشبكة. فبحسب مقال لدوايت سيلفرمان في مجلّة «فوربز»، سيأتي التحديث الجديد لشبكات الجيل الخامس في أميركا ما بين نهاية عام 2021 وبداية عام 2022. وسيتضمّن هذا التحديث العمل بتردّدات جديدة لا يمكن أن تتعرّف إليها الهواتف القديمة الموجودة في السوق حالياً، حتى تلك التي كانت تعمل على شبكة 5G ما قبل التحديث. لكن هذا لا يعني أنها لن تقدر على العمل مجدداً بعد التحديث، فهي ستبقى تعمل على الشبكات القديمة لكن لن تستفيد من مميزات الشبكة المحدّثة. وسيستخدم هذا التحديث نطاقاً ترددياً يُعرف بتردد «C-Band»، من مميزاته أنه يجعل الشبكة قادرة على قطع مسافات أكبر، ويجعلها تتمتع بقدرة أكبر على اختراق العوائق الصلبة. كما أن من شأن هذه التقنية الجديدة أن ترفع من سرعة الإنترنت بشكل هائل، حيث تصل السرعة إلى 1 غيغابايت في الثانية.

وقد دفعت شركات الاتصالات في أميركا، بما فيها شركات Verizon وAT&T وT-Mobile، نحو 80 مليار دولار للحصول على حقوق استعمال نطاق «C-Band» من لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC). وهذه اللجنة هي وكالة مستقلة تابعة لحكومة الولايات المتحدة تنظم الاتصالات عن طريق الراديو والتلفزيون والأسلاك والأقمار الصناعية والكابلات عبر الولايات المتحدة. 
الهواتف الذكية الوحيدة الموجودة في الأسواق والقادرة على العمل على هذا التحديث للشبكة هي هواتف Iphone 12 وSamsung S21. وسينضمّ عدد من الهواتف الأخرى لاحقاً، إلى نادي الهواتف التي تعمل على التحديث الجديد. ويتوقّع أحد المدراء التنفيذيين في شركة Verizon أنه سيكون هناك أكثر من 20 نوعاً من الهواتف الذكية القادرة على العمل على نطاق «C-Band» مع نهاية عام 2021.



اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا

تابع «رأس المال» على إنستاغرام