بابُ العالَم

ها نحن واقفون على عتبةِ البيت. منذ زمانٍ وأزمنة، واقفون على هذه العتبة. أبداً! لن يرفعَ أحدُنا يداً ليقرعَ الجرسَ، ويَتَوسّلَ إلى من في داخلِ البيت: «نرجوكم، افتحوا لنا الباب!».سنظلّ، حتى نهاية...

كوابيسُ النهار

صباحَ هذا اليوم، لحظةَ نجوتُ من مذبحةِ الكابوس، وتأكّدتُ بأصابعي وعينيّ مِن أنّ رصاصاتِ قنّاصيَّ لم تُصبْ منّي مقتلاً، لم أغتبط بنجاتي ولا هنّأتُ نفسي بسلامتها. فلقد منعني الخوف، الخوفُ الذي كان...

هداياهم

تَـحَـنّنوا وقولوا لهم «شكراً!» أسلافَكم الكرماءَ النائمين في قلبِ الأرض الذين ــ تحت سقوفِ مقابرهم، وبلا أيةِ جَلَبة ــيغزلون لكم الأعشابَ والأزهارَ وقمصانَ الحقولِ والمراعي فقط لكي تَسعدَ قلوبُكم...

القِفل

فتحتُ البابَ مثلما أُوصِيتُ، فوجدتُ بعدهُ باباً آخر. فتحتُ البابَ الآخرَ، مثما أُوصِيتُ، فوجدتُ وراءهُ باباً آخرَ آخر. فتحتُ ووجدتُ. ثمّ فتحتُ فوجدت. وفتحتُ أيضاً وأيضاً؛ إلى أنْ (في نهايةِ العذابِ...

الهارِب

: لا بيتَ لي، والأرضُ كلّها منفايَ وحديقةُ قبري/ يقولُ الهارِب. .. كلّما حنَنتُ إلى ملجأٍ أو سرير يَتَوَجّبُ عليّ أنْ أقطعَ سبعةَ بُحور وأقفزَ، مِن ضفّةِ رجاءٍ إلى ضفّةِ موت، فوقَ سبعةِ أنهار...

عش

في هذا السرير الأشعثِ أَختَزِنُ حياتي. في هذا السريرِ الشاسعِ، الضيّقِ، الوعرِ، الحنون...أهربُ، وأختبئ، وأتعثّر، وأنجو، وأهلعُ، وأستنجدُ، وأخوضُ الكوابيسَ، وأحلمُ طلوعَ النهار. أتَقوقعُ كبزّاقة....

تلك التي لا سِواها

نعم؛ أنا في حاجةٍ لتمضيةِ ما بقي مِن هذه الليلةِ بصحبةِ نفسي...نفسي الخائفةْ/ نفسي التي تظلّ خائفةْ/ نفسي التي لا يُرضيها، ولا يُرضيني، أنْ تَظلّ خائفةْ/نفسي التي يُخيفُها الجميعُ ولا يَخافُها أحد:...

البُستان

إذاعاقبَتكَ الآلهةُ بأنْ يكون بيتُكَ زريبةًعلى مزبلةْفليك نْزريبةً على مزبلةْ.أمّا أنتَ (لأنّ لكَ قلبَ «أنتَ»وأحلامَ «أنت») فلكي تَردّ لها الهديّةَ بأَوجَعَ منها، فاحرص قدرَ ما تستطيع أنْ يكون...

ثمّةَ وقت...

ما عادت بي شهوةٌ لِـتَـقَـفّي دعساتِ الموت على خريطة العالم. ما عدتُ راغباً في متابعةِ أخبارِ حروبهِ، وكوارثهِ، ومآثرِ جنرالاتِهِ ورُسُلِهِ وقَوّاديه (بل وحتى شعرائهِ، وعشّاقهِ، وقدّيسيه). «علامَ...

سأجعلُ صباحاً

تعبتُ من أنْ أكونَ ما أنا عليه. تعبتُ من حقائقي وتَـهَـيُّـؤاتي وكوابيسِ نهاراتي ولياليّ. تعبتُ من قولِ: «أنا أتألّم»؛ وتعبتُ من رعايةِ الألم. وَ: تعبتُ منّي. قلتُ ما قلت، وفعلتُ ما فعلت، ولعنتُ...